الجلابية والشيلة.. أناقة وبساطة وجمال

  • الصورة :
  • الصورة :
صورة

تتميز ملابس المرأة في الإمارات بالأناقة والبساطة والتناسق في الألوان والأشكال وارتداء ما يناسب البيئة ويتماشى مع العادات والتقاليد. ومع قدوم فترة الصيف، يزداد الطلب والإقبال على ارتداء الجلابية والشيلة، من القطعة نفسها وبألوان الصيف المبهجة والتي لا غنى عن ارتدائها لدى النساء لخفة خامتها وبساطة تصميمها، والتي تبزر جمالاً خاصاً لمن ترتديها.

قطن الكيمري

تخاط الجلابية والشيلة من قماش «الكيمري» وهو قماش قطني يتميز بخفته ويسهل غسله وتجفيفه، وفي الماضي كان يخاط منه الثوب النسائي الخفيف (يلبس في المنزل صيفاً)، ويستورد من الهند، والإقبال عليه كبير من المرأة ومن مختلف الأعمار، حيث تقوم النساء بزيارات مكوكية لسوق مرشد للجلابيات أحد الأسواق الفرعية في سوق مرشد دبي، وهو سوق ضخم يوفر تشكيلة واسعة ومنوعة من الجلابيات الفاخرة، كما يوفر إمكانية البيع بالجملة ويحتوي السوق على كل أنواع الجلابيات، التي تتميز بجودتها العالية وتصاميمها المميزة، والتسوق في سوق مرشد متعة لا تعادلها متعة وتستحق كل درهم ينفق.

وتميل النساء إلى شراء الجلابيات مع الشيلة بالجملة، وتأتي بقياسات مختلفة ومنها بكم طويل أو قصير. ومن الجميل أن غالبية نساء العائلات يقمن بتوزيع القطع وإهدائها إلى الأهل والأقارب والصديقات كنوع من المحبة والود، ويرتدينها بأريحية لدى اللقاءات الأسرية الخاصة. وفي المجملن فإن المرأة الإماراتية حريصة في أزيائها على الجمع بين الأصالة والحداثة، وكذا التمسك باقتناء أزياء تتماشى مع التقاليد والأعراف السائدة في المجتمع.

 

طباعة Email