طقوس

«المجسف»..خبز تقليدي صحي وبسيط

  • الصورة :
  • الصورة :
صورة

هل سمعت عن ذلك الطعام المريح للنفس؟ هو الطعام الذي يمنحك الطمأنينة، ويشعرك بالراحة، وترتبط معه بنوع من العاطفة تجاه شيء معين، كما قد يرتبط تناوله بذكرى أو شعور جميل، ويرتبط خبز المجسف، وأحياناً يطلق عليه (الجباتي)، الذي دخل المجتمع المحلي في مراحل زمينة ليست قديمة كثيراً، حيث تعود بنا الذاكرة إلى برودة الشتاء، ومرحلة الطفولة الجميلة، والمراهقة، وفترة الاختبارات المدرسية، وإلى تلك الراحة النفسية، عندما تنزوي في مكانك الخاص لتتناوله بهدوء. ولكن طبعاً، تجدر الإشارة هنا إلى أن خبز المجسف، ليس من الأطعمة التقليدية الأساسية في دولة الإمارات.

خبز المجسف خبز قليل التحلية، يؤكل على الفطور، وأحياناً على العشاء، والمجسف خبز خفيف، رغم أن طريقة تحضيره تأخذ جهداً ووقتاً، ومكوناته هي الطحين وسكر وملح وماء وقليل من الزيت، ففي البدء يتم عجنها جيداً فتترك لمدة نصف ساعة، ثم تقطع العجينة، وتشكل مثل الكرات (صغيرة أو متوسطة الحجم)، وتترك لمدة 15 دقيقة، ثم تغطى بقماش، وبعدها تمد العجينة المكورة، ومن ثم نثني الأطراف على بعضها البعض، كطبقات، لتأخذ شكلاً مربعاً صغيراً، وخلال هذه المراحل، يضاف الزيت (حسب الرغبة)، وفي المرحلة الأخيرة، تفرد العجينة لتأخذ شكل المربع، ثم تخبز على التاوه (المقلاة)، على نار هادئة، وتقدم مع الدبس أو العسل أو الجنبة، أو مع شاي الكرك.

سبايك.. صفحة شهرية تسرد ألق ذكريات المجتمع وتنثر عبير جماليات قصص الماضي، ناسجة لوحات حنين ثرية بالقيم التراثية ونابضة بألوان استحضارها العصرية الخلاقة.

طباعة Email