معروضات مهرجان الشيخ زايد وجهة مفضلة للمرأة

توفر محلات الأجنحة الخليجية والعربية والعالمية في مهرجان الشيخ زايد آلاف المنتجات التي تأتي السيدات من مختلف الجنسيات إلى المهرجان بحثاً عنها، وذلك لتنوعها وخصوصية كل منتج منها وفقاً للدولة المستمد من حضاراتها وأعرافها وتقاليدها.

ولا يخلو جناح في المهرجان من محلات الملابس والإكسسوارات والعطور والحقائب النسائية، حيث تحمل منتجات كل جناح روح وعبق الدولة التي يمثلها، بما لها من مميزات تجذب الكثير من السيدات من مختلف الجنسيات والثقافات إلى منتجاتها، فمن العباءات الخليجية التي تشتهر بها كافة دول الخليج العربي، وما شهدت من إضافات في الأقمشة وطرق الخياطة والتصاميم التي تواكب المستجدات ومتطلبات المرأة العصرية، إلى الأزياء الغربية والعالمية، والإكسسوارات التي صنعت ونقشت بطرق إبداعية تجسد هوية صانعها ومورثه الشعبي والحضاري.

وانطلاقاً من «سوق الوثبة» وما يضم من منتجات تجسد الهوية والثقافة الإماراتية، تبدأ رحلة السيدات للتعرف إلى كل جديد في منتجات العطور العربية المعتقة والدخون المخلوط بالمسك والعود والعنبر، حيث يستقبل السوق زواره بروائح زكية من عطور وبخور وخلطات أبدعتها النساء وتوارثتها الأمهات لتطييب أنفسهن وبيوتهن في جميع المناسبات بأفخر أنواع العطور التي تعكس الجودة والرقي والذوق الرفيع للمرأة الإماراتية.

ولا يقتصر الأمر على الخلطات المتوارثة والمتعارف عليها منذ القدم، بل هناك الكثير من الخلطات الجديدة المميزة التي جعلت من ساحات وأروقة المهرجان فضاءً مفتوحاً يعبق بأطيب الروائح، فهنا عطور عربية عتيقة، وهناك عطور فرنسية حديثة، تجاورها عطور مخلطة من العربية والفرنسية، وعطور أخرى مبتكرة تتماشى مع كافة المناسبات، خصوصاً الأعراس.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات