اكتشاف مومياء بلسان ذهبي غربي الإسكندرية

اكتشف علماء آثار مومياء عمرها 2000 عام بلسان ذهبي غربي مدينة الإسكندرية في مصر.

وذكر موقع صحيفة "اليوم السابع"، نقلاً عن "لايف ساينس" الأمريكي، أن بعثة أثرية عثرت على المومياء في موقع مصري قديم يُدعى "تابوزيريس ماجنا".

وأوضح الباحثون أن المحنطين ربما ركَّبوا لساناً ذهبياً للمومياء للتأكد من أن المتوفى سيكون قادراً على التحدث في الآخرة، بحسب عقيدة المصريين القدماء، مؤكدين أنه ليس من الواضح إذا كانت المومياء تعاني إعاقة في الكلام عندما كانت على قيد الحياة.

ولفتوا إلى أن الموقع الأثري اشتمل أيضاً على 16 مدفناً تضم معابد مخصصة لأوزوريس وإيزيس، وفي السابق وجد علماء الآثار كنزاً من العملات المعدنية المزينة بوجه كليوباترا السابعة.

وتعود المدافن الخمسة عشر الأخرى أيضاً إلى نحو 2000 عام، وتحتوي على كنز رائع، وفي إحداها ترتدي مومياء أنثى قناع الموت الذي يغطي معظم جسدها ويصورها بغطاء رأس وهي تبتسم، كما تم العثور على اثنتين من المومياوات مع بقايا لفائف، يقوم العلماء حالياً بتحليلها وفك رموزها.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات