حضارتا وادي النيل تتألقان في مهرجان الشيخ زايد

يتيح مهرجان الشيخ زايد، أمام زواره، فرصة التعرف عن قرب، إلى حضارتي وادي النيل، المتمثلتين في الحضارتين المصرية والسودانية، عبر منصات العرض، التي تقدم للجمهور مجموعة متنوعة من المنتجات المتميزة، إلى جانب الثقافات والعادات والتقاليد والفنون الشعبية، والحرف اليدوية الشهيرة في البلدين، إضافة إلى الأزياء والمطبخ.

ومنذ الوهلة الأولى من دخول الزائر منطقة الجناح المصري، تلفت أنظاره المجسمات الفرعونية الكبيرة لأهرامات الجيزة، إحدى عجائب الدنيا السبع، ومجسم أبو الهول، والنقوش الفرعونية التي تزين واجهات محلات الجناح، ليبدأ الزائر رحلته وسط مجموعة متنوعة من المعروضات.

حيث يقف كثيراً أمام تحف صنعت يدوياً، بمهارة محترفي الحفر على النحاس والأطباق، والتحف والأنتيكات المصرية الشهيرة، المصنعة يدوياً.وفي الجوار، يبرز الجناح السوداني، ليعكس جانباً من حضارة وادي النيل، وعاداتها وتقاليدها، عبر مجموعة من منتجات الحرف اليدوية، والمواد الغذائية الطبيعية، والأعشاب والبخور والأقمشة وفنون وحناء، وكذلك المشروبات الطبيعية، التي ارتبطت بثقافة الشعب السوداني، ومنتجات الصناعة التقليدية الغنية، التي استمدها أهلها من الطبيعة السودانية المتنوعة، وكذلك زينة المرأة، التي ميزت المجتمع السوداني، إلى جانب الطقوس والعادات التي تميز المجتمع من ترابط وتكاتف، في تمازج يعكس غنى الموروث الشعبي والثقافي للمجتمع السوداني. 

طباعة Email