«مترو دبي» داعم للفنون وشريك في الحياة الثقافية

ت + ت - الحجم الطبيعي

في مثل هذا اليوم من عام 2009، أطلق صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، رعاه الله، بشكل رسمي «مترو دبي»، الذي أضحى أول نظام قطارات للمواصلات الحضرية بالإقليم، ونظام القطار الآلي بالكامل الأطول في العالم. وطوال السنوات التي تلت ذلك، سجل «مترو دبي» حضوراً متميزاً في حياة المدينة وناسها، وشريكاً فاعلاً في التوجهات الإبداعية، التي تتسم بها الحياة في دبي، فاحتضن العديد من الفعاليات والأنشطة الفنية المتميزة.

ولعل من أبرز الفعاليات التي ارتبطت بـ «مترو دبي»، هو «مهرجان مترو دبي للموسيقى»، الذي أتم دورته الثالثة هذا العام، وحمل توقيع «براند دبي»، الذراع الإبداعية للمكتب الإعلامي لحكومة دبي، الذي أطلق المهرجان، بالتعاون مع هيئة الطرق والمواصلات.

وقد جسد هذا المهرجان احتفاء كبيراً بالإبداع الموسيقي، وأكد مكانة دبي مقصداً للمواهب المتميزة من حول العالم، كما كان ركيزة من ركائز دعم المشهد الثقافي، ويسهم في نشر الثقافة بين أفراد المجتمع.

واستقبل «مترو دبي» فعاليات المهرجان في خمس من محطاته المختارة، وجاءت حافلة بالعروض الموسيقية الفريدة المُستلهَمة من ثقافات مختلفة.

وقد أضفت فعاليات المهرجان على تجربة التنقّل بمترو دبي بعداً جديداً، يواكب البعد الجمالي لهذا المشروع الحضاري، الذي يعد أحد أهم مشاريع دبي في مجال النقل المستدام الصديق للبيئة، محققاً بذلك نجاحاً كبيراً.

وقد جاءت فكرة إقامة «مهرجان مترو دبي للموسيقى»، في إطار حملة «وجهات دبي»، التي أطلقها «براند دبي»، بالتزامن مع «موسم دبي الفني»، وما يضمه من فعاليات ثقافية مهمة، تشهدها دبي خلال شهر مارس من كل عام.

وأسهم «مترو دبي» في الاحتفاء بإبداعات الفنانين المشاركين في مبادرة «الفن في المواصلات العامة»، التي أطلقتها هيئة الطرق والمواصلات، بالتعاون مع هيئة الثقافة والفنون في دبي «دبي للثقافة»، بهدف جعل الفن والثقافة في كل مكان، وفي متناول الجميع، ودعم القطاع الثقافي والإبداعي في الإمارة، وإتاحة الفرصة أمام المبدعين والمثقفين من الإماراتيين والمقيمين، لطرح مزيد من المبادرات والأفكار التي تسهم في ترسيخ مكانة دبي على الساحة الثقافية الدولية كمركز ثقافي عالمي، حاضنة للإبداع، وملتقى للمواهب.

وتوزعت الأعمال الفنية التي شاركت في هذا الحدث في عدد من محطات المترو، مثل: محطة إكسبو 2020، ومحطة دبي مول، ومحطة جبل علي، ومحطة مجمع دبي للاستثمار، ومحطة مترو الغبيبة.

لقد جسدت مشاركات «مترو دبي» في الحياة الثقافية، قيم الشراكة الأصيلة مع مجتمع الثقافة والفنون في الإمارة، وإسهاماً في رعاية الأحداث الثقافية والفنية.

طباعة Email