هيفاء حسين لـ«البيان»: سمعة الفنان ومصلحة وطنه أهم من الشهرة

ت + ت - الحجم الطبيعي

أكدت الفنانة هيفاء حسين أن سمعة الفنان وبلده أهم من الشهرة، واستعرضت في حوارها مع «البيان» أبرز محطات حياتها وأعمالها، وأسباب عزوفها عن المسرح والسينما، والتحديات التي تواجهها في حياتها كونها أماً وفنانة.

وأشارت إلى أن أبرز المحطات الفنية في حياتها هي أعمال عدة، بدءاً من أول عمل درامي قامت به وهو «نيران» عام 2000 مع المخرج أحمد المقلة، بعدها مسلسل «حكم البشر» للمخرج نفسه، ثم مسلسل «اللقيطة»، الذي تعتبره من أهم الأعمال، التي شاركت فيها، مبينة أن الأعمال التي سبقته كانت قوية، ولاقت نجاحاً كبيراً، لكنه أول عمل كانت لها فيه البطولة المطلقة، لذا فهو من المحطات الهامة في حياتها، ومن ثم توالت أعمال كثيرة مثل «نجمة الخليج» ومسلسل «ليلى» بأجزائه الثلاثة و«القياظة»، وتعتبر مسلسل «خيانة وطن» من المحطات المهمة كذلك في حياتها كونه عملاً وطنياً سياسياً، وكذلك مسلسل «الزقوم»، الذي عرض خلال العام الماضي.

عزوف

وحول أسباب عزوفها عن المسرح والسينما أجابت هيفاء أنها موجودة في المسرح، لكنها مقلّة كون المسرح يأخذ الكثير من وقت الفنان، وهو ما كان تحدياً لها، خلال السنوات الخمس الماضية.. أما عن السينما فتشير إلى أن لها تجارب فيها، لكنها ابتعدت عنها أيضاً في السنوات الأخيرة، كونها لم يعرض عليها دور مناسب.

وقالت هيفاء حسين: «الفنان يستطيع أن يطور أدواته بالممارسة في المكان الصحيح، ومع الأشخاص الملائمين وكلما كان الدور قوياً وفيه عمل تمثيلي وحس عالٍ سنطور من أنفسنا».

«حكاية لونا»

وتستعد هيفاء حسين لتصوير عمل جديد، بعنوان «حكاية لونا» سيتم تصويره في الأردن، وهو للكاتب الدكتور سليمان أبو الشوارب، والمخرج ليث حجاوي من إنتاج عصام حجاوي للإنتاج والتوزيع، ويشارك فيه كوكبة من النجوم والفنانين العرب والأردنيين.

وحول خوفها من أداء أدوار الشر، كونها تميزت بأداء دور الطيبة والحنونة، قالت الفنانة هيفاء حسين: إن المخرجين يرون أنها تؤدي أدوار الطيبة بحس عالٍ جداً، فيفضلون اختيارها لها، وأوضحت أنها عملت دور الشر وآخرها كان مسلسل «الزقوم».

وتعيش الفنانة هيفاء حسين حالياً في سعادة بضوء صدى نجاح مسلسل «طوق الحرير»، الذي عرض في رمضان.

وترى أنه من الصعب جداً التوفيق بين العمل وتربية الأبناء خصوصاً «التوأم»، حيث إنها في السابق كانت أماً لطفل واحد عندما كانت تعيش في البحرين، وكان التنقل والسفر أسهل بالنسبة لها، حيث كانت تتركه مع والدتها مطمئنة إلى أنه يلاقي كل الحنان والاهتمام والرعاية والتربية في الوقت نفسه، لكن الأمر تغير الآن حيث تعيش مع عائلتها في الإمارات ووالدتها تعيش في البحرين، لذلك كانت مقلّة في الأعمال خلال السنوات الخمس الماضية لضرورة رعايتها لأطفالها، مشيرة في الوقت ذاته إلى أنها هذا العام عملت في ثلاثة أعمال لرمضان اضطرت معها إلى أن تطلب من والدتها الحضور من البحرين للبقاء مع أطفالها، وأضافت: «أدعو الله أن يعطي أمي الصحة والعافية، إذ لولاها لما تمكنت من العمل والنجاح».

نصائح

وقدمت الفنانة هيفاء حسين نصيحة للفنانين الجدد هي ألا يستعجلوا على الشهرة، وقالت: «الأهم أن نحافظ على العادات والتقاليد، وألا يتنازل الفنان عن مبادئه مقابل الشهرة والنجومية، وأن يحافظ على سمعته وسمعة بلده ومجتمعه، ويظهر للناس بصورة مشرفة، والأهم ترك الغرور...».

طباعة Email