«محمد بن راشد للمعرفة» و«الأعلى لتنظيم الإعلام بمصر» يتعاونان لدعم التمكين المعرفي

ت + ت - الحجم الطبيعي

أبرمت مؤسسة محمد بن راشد آل مكتوم للمعرفة مذكرة تفاهم مع المجلس الأعلى لتنظيم الإعلام في جمهورية مصر العربية، في إطار تعزيز التعاون الثنائي في المجال الإعلامي، ووقع مذكرة التفاهم جمال بن حويرب، المدير التنفيذي للمؤسسة؛ والكاتب الصحفي كرم جبر، رئيس المجلس، بحضور أعضاء من فريق عمل المؤسسة.

وجاء توقيع مذكرة التفاهم ترجمة لحرص الطرفين على دعم وتعزيز علاقات الشراكة الاستراتيجية القائمة بينهما بشكل فعال، وتوحيد الجهود لخدمة المتعاملين للفئات كافة؛ لما في ذلك من انعكاس إيجابي وبناء على الصعيد الاقتصادي والاجتماعي، وتجسد الاتفاقية حرص الطرفين على الإدارة المثلى لمواردهما المعرفية، من خلال عقد الشراكات مع العديد من الجهات للتعاون في إطلاق المبادرات، وتنظيم المنتديات والجوائز البحثية والمعرفية الرامية لإرساء ثقافة مؤسسية داعمة لتبادل وتشارك المعرفة.

وقال جمال بن حويرب، المدير التنفيذي لمؤسسة محمد بن راشد آل مكتوم للمعرفة: «يأتي توقيع مذكرة التفاهم تأكيداً لأهمية التعاون المعرفي والإعلامي مع جمهورية مصر العربية، وفي إطار حرصنا على تعزيز الشراكة المعرفية مع المجلس الأعلى للإعلام في مصر، وتشكل المذكرة إطاراً لتعاوننا في توظيف خبراتنا وإمكاناتنا لدعم مسارات التمكين المعرفي، وتبادل الخبرات والمنهجيات وأفضل الممارسات. ويلعب الإعلام المصري دوراً محورياً في التثقيف وتشكيل الوعي، وإكساب أفراد المجتمع المعارف والخبرات الحياتية والعملية».

 

طباعة Email