آمنة وحصة المهيري: فخورتان بالإبداعات المحلية المتميزة

صنع في دبي.. حقائب مستدامة من الصبار والمانجو

  • الصورة :
  • الصورة :
صورة
ت + ت - الحجم الطبيعي

حقائب صديقة للبيئة من المانجو والصبار، تتسم بتنوع وروعة تصاميمها وأشكالها، تصنع في دبي بإشراف الشقيقتين آمنة وحصة الدحيل المهيري، إذ عملتا على أول علامة أزياء إماراتية، تستخدم النباتات في منتجاتها، وتوفرها بألوان عدة، واختارت الأختان أن يكون اسم علامتهما التجارية «وادي د» على أحد أسماء الأودية التابعة لإمارة دبي وهو «الدحل».

«البيان» التقت آمنة وحصة اللتين جمعهما شغف دخول سوق المنتجات المستدامة الصديقة للبيئة، وقد استغرق منهما الوصول إلى منتجهما الحالي إلى سنوات عدة من البحث والتخطيط. وقالت حصة وهي موظفة بمستشفى دبي للخيول، وتستكمل دراستها العليا «الماجستير» بعلم الأمراض، التي تصيب الخيول: «وادي د» هي علامة تجارية محلية، تهدف لتغيير مفهوم الموضة في الإمارات، وينسب إلى اسم عائلتنا الدحيل، وإلى اسم سيح الدحل، والذي يقع في دبي ويقال إنه كان مليئاً بالذهب وهو اسم يدمج ما بين اسم العائلة والهوية الإماراتية والطبيعة المحلية.

كما تؤكد حصة سبب الاتجاه إلى هذا النوع من الصناعة وتقول: كانت بداية فكرتنا بسبب المشاكل البيئية، التي تحدث حول العالم وعواقبها على الإنسان والحيوان وكوكب الأرض، ومن خلال بحثنا لاحظنا أن هناك شباباً حول العالم يخترعون جلداً مصنوعاً من مواد صديقة للبيئة، مثل النباتات، ما حفزنا على صنع منتجاتنا لا سيما الحقائب من الصبار والمانجو.

جودة

وعن جودة الجلد النباتي أوضحت آمنة وهي خريجة كلية الإعلام من جامعة زايد، وعملت سنوات عدة بقطاع التسويق، وحالياً تستكمل دراسة الماجستير في الخدمة الاجتماعية، أن جلود النباتات تتسم بجودتها العالية، وتستطيع أن تنافس الجلود الحيوانية، لا سيما تلك التي تستخرج من الصبار والمانجو.

وأضافت: يتم صناعة الحقائب محلياً وتحديداً في إمارة دبي، وهو فخر لنا بأن نصنع حقائب مميزة داخل الدولة، تتماشى مع مفهوم الاستدامة في الصناعة، وللمحافظة على البيئة، وهناك إقبال إيجابي على شراء هذه الحقائب المستدامة، وما زال الناس يتعرفون على الجلد النباتي، ويتساءلون حول جودته ومدى تحمله.

خطط مستقبلية

وأشارت الشقيقتان إلى أنهما استطاعتا تخطي الصعوبات في بداية المشروع، والتي كان منها التأكد من أن تصنيع الحقائب والمحافظ الصغيرة شيء ممكن، إضافة إلى كيفية تعامل المصنع مع الجلد النباتي، وذلك لاختلافه عن الجلد الحيواني، ولفتت الشقيقتان إلى إجراء العديد من التجارب قبل البدء في الإنتاج الفعلي حتى الوصول إلى النتيجة والجودة المطلوبة.

وأكدت الشقيقتان أن خططهما المستقبلية هي صناعة منتجات متنوعة من حقائب وأحذية وغيرها، من جلود نباتية وأقمشة مستدامة، وهي لا تحتاج إلى كميات كبيرة من المواد والكيماويات لإنتاجها.

طباعة Email