«تريب إكسبيرت»: أفضل مناطق دبي السياحية

حي الفهيدي يحصد جائزة «اختيار الخبراء» العالمية

  • الصورة :
  • الصورة :
صورة
ت + ت - الحجم الطبيعي

توّج موقع «تريب إكسبيرت» (Tripexpert.com) العالمي «حي الفهيدي التاريخي» التابع لهيئة الثقافة والفنون في دبي «دبي للثقافة»، بـجائزة «اختيار الخبراء لعام 2022»، بوصفه من أفضل مناطق الجذب السياحي في دبي.

وذلك بعد حصوله على مجموعة كبيرة من الإشادات والتعليقات الإيجابية، ما يؤكد مكانة الحي التاريخي البارزة؛ وجهة مرموقة نابضة بالتجارب الثقافية والفعاليات الإبداعية التي تعكس جهود «دبي للثقافة» الهادفة إلى حفظ وصون المناطق التراثية في الإمارة، وتجسد في الوقت ذاته رؤية دبي الثقافية الرامية لتعزيز حضور دبي على خريطة السياحة الثقافية العالمية.

قيمة ثقافية وسياحية

وفي هذا الإطار، وصفت مريم التميمي، مدير إدارة المواقع التراثية بالإنابة في «دبي للثقافة»، تراث دبي الثقافي بـ«الكنز القيم»، مؤكدةً سعي «دبي للثقافة» عبر خططها ومشاريعها إلى حفظ إرث الإمارة الثقافي ونقله إلى الأجيال القادمة.

وقالت: يمثل «حي الفهيدي التاريخي» دليلاً مادياً على ما تمتلكه دبي من تراث وتاريخ عريق.

حيث يوفر لزواره فرصة التعرف على تفاصيل المدينة القديمة التي يمكن اكتشافها من خلال مباني الحي وطريقة تصاميمها وتوزيعها.

مشيرة إلى أن حصول «حي الفهيدي التاريخي» على الجائزة يمثل اعترافاً دولياً بأهمية قيمته الثقافية والسياحية بالنسبة لمواطني الدولة والمقيمين على أرضها والزوار.

في حين، قال كريس بلوم، كبير مسؤولي المحتوى في موقع «تريب إكسبيرت»: في مدينة حديثة مليئة بناطحات السحاب، يبرز «حي الفهيدي التاريخي» ليوفر للسياح والزوار فرصة إلقاء نظرة على أنماط الحياة القديمة في دبي.

وأكد أن «حي الفهيدي التاريخي» الواقع على خور دبي يستحق أن يتم إبرازه كوجهة سياحية مرموقة، مشيراً إلى أن تحديد جائزة «اختيار الخبراء» يتم من خلال مراعاة أكثر من مليون أداة تقييم للسفر معتمدة من قبل المجلات والصحف المتخصصة في قطاع السياحة والسفر، لافتاً إلى أن 2 % فقط من مناطق الجذب في العالم تحصل على هذه الجائزة.

وحظي «حي الفهيدي التاريخي» بمجموعة كبيرة من إشادات وتعليقات خبراء في مجال السفر والمناطق السياحية على الموقع العالمي الشهير «تريب إكسبيرت»، والتي صنفته من أفضل وجهات دبي المحفزة على السياحة الثقافية.

حيث يوفر لزواره فرصة اكتشاف ومعايشة أنماط الحياة التقليدية التي كانت سائدة في دبي منذ منتصف القرن التاسع عشر وحتى سبعينات القرن الماضي.

فضلاً عن ما يتميز به من إمكانيات ومقومات قادرة على استقطاب الشركات الناشئة وأصحاب المواهب لعرض أعمالها فيه، ما يعزز من هوية دبي الفنية والإبداعية النابعة من التراث المحلي الأصيل.

وتقدم «دبي للثقافة» تشكيلة واسعة من الفعاليات والأنشطة والتجارب الثقافية في كافة أروقة «حي الفهيدي التاريخي» الذي يضم أيضاً العديد من المتاحف والمعارض الفنية والمطاعم التقليدية.

كما تسعى الهيئة أيضاً إلى منح زواره مجموعة من التجارب الثقافية المبتكرة المعبرة عن رؤيتها للحي وهويته الثقافية والفنية، بهدف إبراز تاريخه وأصالته بوصفه من أعرق مناطق دبي القديمة.

طباعة Email