نورة الكعبي: توجيهات محمد بن راشد عززت مكانة لغتنا وصانتها

«قمة العربية» تنطلق في أبوظبي

صورة
ت + ت - الحجم الطبيعي

افتتحت معالي نورة بنت محمد الكعبي، وزيرة الثقافة والشباب، صباح أمس، فعاليات الدورة الأولى من قمّة اللغة العربية التي تنظمها الوزارة بالتعاون مع مركز أبوظبي للغة العربية تحت رعاية سمو الشيخ خالد بن محمد بن زايد آل نهيان، عضو المجلس التنفيذي لإمارة أبوظبي، رئيس مكتب أبوظبي التنفيذي، في منارة السعديات.

ويشارك في دورة هذا العام 30 مفكراً وأديباً وأكاديمياً، يناقشون مجموعة واسعة من القضايا والتحديات التي تواجه اللغة العربية. وقد اختارت القمة، مجمع اللغة العربية في دمشق، ضيف شرف لهذه الدورة. كما تحتفي القمّة هذا العام بمكتبة الإسكندرية كشخصية اعتبارية.

وشهد افتتاح القمة حضور كلّ من معالي شما بنت سهيل بن فارس المزروعي، وزيرة دولة لشؤون الشباب، والدكتور حسن ناظم، وزير الثقافة والسياحة والآثار في العراق، ومبارك الناخي، وكيل وزارة الثقافة والشباب، وسعود الحوسني وكيل دائرة الثقافة والسياحة – أبوظبي ود.علي بن تميم، مدير عام مركز أبوظبي للغة العربية، وسعيد حمدان الطنيجي المدير التنفيذي لمركز أبوظبي للغة العربية.

وفي كلمتها خلال الجلسة الافتتاحية، أكدت نورة الكعبي، أن حماية اللغة العربية والنهوض بها نهج تتّبعه مختلف الجهات والمؤسسات الثقافية المعنية في الإمارات ومسؤولية وطنية، وقناعة تامّة تعكس رؤية قيادة الدولة التي تؤمن بأن اللغة العربية كنزٌ للمعرفة والفكر الإنساني.

وقالت معاليها: نستعيد باعتزاز، إنجازات دولة الإمارات العربية المتحدة في ما يخص واقع اللغة العربية ومستقبلها، بتوجيهات صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة، رئيس مجلس الوزراء، حاكم دبي، رعاه الله، الذي لطالما أكّد أنّ الإسهام في الحفاظ على اللغة العربية قيمة وطنية، وترسيخ لهويتنا وجذورنا التاريخية.

وأشارت معاليها إلى نجاح الدورة الافتتاحية للقمة التي عقدت على هامش إكسبو 2020 دبي، وشهدت إطلاق «إعلان الإمارات للغة العربية»، و الخروج بـ 21 توصية علمية جادة شكّلت تكليفاً بالعمل على تحقيق مستهدفاتها، ومتابعة مخرجاتها.

حزمة نوعية

من جانبه قال الدكتور علي بن تميم: «تؤكد هذه القمّة التي تأتي ضمن حزمة نوعية من الفعاليات والمبادرات والجهود التي تبذلها دولة الإمارات وعاصمتها أبوظبي خدمة للغة العربية». وفي كلمة له قال د.محمود السيّد، رئيس مجمع اللغة العربية في دمشق: «إن العروبة ليست مفهوماً عرقياً أو عنصرياً بل هي هوية ثقافية موحِدة تؤدي اللغة العربية دور الحاضن والمعبر عنها».

وعقدت في اليوم الأول جلسة حوارية بعنوان «اللغة والهوية والدراما العربية»، استضافت الفنانين السوري جمال سليمان، والإماراتيين سميرة أحمد، وأحمد الجسمي، رئيس مجلس إدارة مسرح الشارقة الوطني.

ناقش كل من المفكّر والروائي الفرنسي جيلبير سينويه، والمفكّر والشاعر السوري أدونيس، أثر اللغة على الهوية، كما شارك الناقد الأدبي والأكاديمي السعودي عبد الله الغذامي في القمة من خلال جلسة ثقافية بعنوان «اللغة والهوية العربية».

«اللغة الخالدة»

تخلّل الحفل فقرة غنائية قدّمها الفنانان الإماراتي راشد النعيمي، واللبنانية ولاء الجندي، رافقهما فيها فرقة وزارة الثقافة والشباب الموسيقية بقيادة المايسترو خالد ناصر، قدّموا خلالها أغنية خاصة من كلمات الشعراء «رعد بندر، وعمر عنّاز، وخليل عيلبوني» وألحان الموسيقار خالد ناصر.

ضمن قصيدة جديدة تجاري قصيدة «اللغة الخالدة» لصاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي «رعاه الله»، والتي تغنّى بها خلال الدورة الافتتاحية التي عقدت ضمن فعاليات معرض إكسبو 2020 دبي الفنان العراقي كاظم الساهر.

طباعة Email