د. عارف الشيخ

كان لي صحب

ت + ت - الحجم الطبيعي

كان لي صحبٌ وأنسٌ قربُهمْ

             رحلوا عني فأصبحتُ وحيـدْ

جاءت الدّنيـا بـِأقوام أنا

             بينهم أصبحتُ كالفكر الشريدْ

فِتيـةُ الأمس غـذاءٌ ودواءْ

             ففــــُـؤادي بهمُ اليوم عميدْ

كم ترقّيتُ بإشـراقــَـاتِهم

             إنني مـا عشتُ عنها لا أحيــــــــدْ

ألبسـوني حللاً من فيضهم

             طــوّقوني الحبّ كالعقد الفريد

أنزَلوني فــِـي التجلّي سحَراً

             هُم مـــُـرادي وأنا فيهم مُريدْ

كم غرفتُ العلم من مِشكاتِهم

             فضلُهم فـي عالَمٍ فضلُ الثّريدْ

ليتهُم عــاشوا لأحيـَـا بينهم

             دائمَ الإشـراق كالدرّ النضيــــدْ

طباعة Email