المركز التربوي للغة العربية لدول الخليج بالشارقة يحتفي باليوم العالمي للغة العربية

ت + ت - الحجم الطبيعي

برعاية كريمة من صاحب السمو الشيخ الدكتور سلطان بن محمد القاسمي عضو المجلس الأعلى حاكم الشارقة، أقيمت فعاليات احتفالية اليوم العالمي للغة العربية، والتي نظمها المركز التربوي للغة العربية لدول الخليج، بمقره بالشارقة، حيث أقيمت الاحتفالية حضورياً وعن بُعد، بالتعاون مع وزارة التربية والتعليم.

يأتي تنظيم الاحتفالية السنوي، في إطار توجيهات منظمة الأمم المتحدة للتربية والعلم والثقافة (اليونسكو)، والخطة الدولية لتنمية الثقافة العربية (أرابيا)، وتلبية لتطلعات القيادات الرشيدة نحو تنظيم احتفالية بمناسبة اليوم العالمي للغة العربية بما يليق بمكانة اللغة العربية ومدلولاتها الحضارية.

بدأت فعاليات الاحتفالية بالسلام الوطني لدولة الإمارات العربية المتحدة وتلاوة آيات بيّنات من القرآن الكريم، بعدها رحب الدكتور عيسى صالح الحمادي مدير المركز التربوي للغة العربية لدول الخليج في كلمته بالحضور، مشيدًا بجهود دولة الإمارات العربية المتحدة وإمارة الشارقة على وجه الخصوص في المبادرات الرائدة للحفاظ على اللغة العربية والنهوض بها.

وتحدث الدكتور عيسى الحمادي في كلمته عن جهود دولة الإمارات في رعاية مبادرات اللغة العربية، قائلاً: في هذا اليوم نقف أمام جهود دولة الإمارات السباقة والمتميزة في النهوض باللغة العربية وذلك من خلال حزمة من المبادرات النوعية الهادفة إلى الحفاظ على اللغة العربية، والتي تتمثل في العديد من البرامج والفعاليات والجوائز، والتي تبوأت من خلالها الإمارات مكانة مرموقة وفي مقدمة الدول وذلك في إطار الجهود الرامية للنهوض باللغة العربية وإعادة هيبتها ومكانتها التاريخية في مجال العلوم والمعرفة والتواصل الحضاري ونشر الثقافة والهوية.

كما ثمّن الحمادي جهود صاحب السمو حاكم الشارقة في خدمة اللغة العربية وإسهاماته غير المسبوقة في مختلف المجالات التعليمية والتربوية للحفاظ عليها، مشيرًا إلى إنشاء سموه للعديد من المؤسسات المتخصصة لحماية اللغة العربية.

وكما قدم الشكر والتقدير إلى سموه على دعمه المستمر للمركز التربوي للغة العربية لدول الخليج بالشارقة وعلى إيلاء اللغة العربية جل اهتمامه وخلاصة اعتزازه، وأشار إلى أن الشارقة تحتضن اليوم العديد من المؤسسات المتنوعة في مجال اللغة العربية وتتجلى جهودها على المستوى العالمي

طباعة Email