في أكبر معرض عائم.. الكتب تطفو فوق أزمات لبنان الاقتصادية

  • الصورة :
  • الصورة :
  • الصورة :
  • الصورة :
صورة
ت + ت - الحجم الطبيعي

حمل البحر إلى اللبنانيين، اليوم، "أكبر معرض كتب عائم" يمكن الشراء منه بأسعار مخفضة، في وقت تَحولُ الأزمة الاقتصادية التي يغرق فيها لبنان دون تمكُّن كثر من ابتياع الكتب، مما ترك أثره على أبرز نشاطين في هذا القطاع.

وهذا المعرض موجود على متن سفينة "لوغوس هوب" التي تديرها منظمة "دجي بي اي شيبس" الألمانية، وستبقى راسية في مرفأ بيروت نحو أسبوعين.

وحظي زوار السفينة، اليوم، وبينهم وزير الثقافة اللبناني محمد مرتضى، باستقبال عارم من أفراد طاقم السفينة البالغ عددهم نحو 400 متطوع من نحو 65 بلداً.

وارتدى بعض هؤلاء زيه الوطني التقليدي، وحرصوا على مصافحة الجميع.

ويمضي المتطوعون نحو سنة أو أكثر على متن السفينة، وهدفهم، بحسب البيان الإعلامي، "مشاركة المعرفة والمساعدة والأمل مع الناس في أنحاء العالم كافة".

وأوضح مدير السفينة والطاقم الماليزي إدوارد ديفيد أن الهدف من حضور السفينة إلى بيروت آتية من قبرص وافتتاح معرضها العائم الذي يستمر إلى 31 ديسمبر يتمثل في "تَشارُك المعرفة والرجاء والامل مع اللبنانيين".

وتغادر السفينة متجهة إلى مصر في أول أسبوع من يناير، وهي بقيادة البريطاني جيمس بيري.

وأثنى وزير الثقافة اللبناني محمد مرتضى على اسم السفينة "لوغوس هوب " أي الكلمةُ والأمل.

وقال: "الأمل كلُّ ما نحتاج إليه لبناء الوطن، والكلمة هي المرجعية الإيجابية التي تحل كل العقد، وتخفض سقف التشنجات والعصبيات".

وأضاف مرتضى أن "الرسالةَ التي توجهها هذه السفينة هي أن البوارج وحاملات الطائرات والغواصات ليست هي التي تصنع الحضارة، لأنها تحمل أدوات القتلِ والموت. أما الكتابُ فلا يحمل إلا الحياة"، واصفاً السفينة بأنها "جسر صداقةٍ بين الشعوب".

خمسة آلاف كتاب

ويضم معرض الكتب العائم نحو خمسة آلاف كتاب باللغتين العربية والإنجليزية.

وهذه المطبوعات مبوبة بشكل منظّم، فيها المتخصصة بعالمَي المرأة والرجل، وثمة كتب علمية وأخرى تحفيزية ومجموعة من الكتب الدينية والقسم الأكبر من المعرض مخصص لكتب الاطفال.

وتُطرح هذه الكتب للبيع بأسعار مخفضة، فيما يدفع الزوار لدخول السفينة رسماً رمزياً قدره 20 الف ليرة لبنانية، اي أقل من نصف دولار.

ولم يعد شراء الكتب المستوردة في متناول معظم اللبنانيين، بفعل الضائقة الاقتصادية والمعيشية التي يشهدها بلدهم.

وكان ذلك سبباً في صرف النظر هذه السنة عن إقامة معرض الكتاب الفرنكوفوني في بيروت في موقع واحد ثابت، كما درجت العادة حتى 2018، والاستعاضة عنه بمجموعة أنشطة ثقافية مجانية متنقلة في مناطق عدة شارك فيها في أكتوبر الفائت أكثر من 100 كاتب متعددي الجنسية تحت عنوان "مهرجان كتب بيروت" الفرنكوفوني الدولي، لم يكن بيع الكتب يشكّل عنصراً اساسياً فيها.

واختُتِمت قبل أيام قليلة الدورة الرابعة والستون من معرض بيروت العربي الدولي للكتاب الذي شاركت فيه 124 دار نشر، فيما كان العدد 240 عام 2019، قبل الأزمة.

وشرح مدير المكتبة العائمة مايك نغوارو الذي يعمل على متن السفينة منذ ستة أعوام أن لهذه المبادرة رمزيتها في تشجيع الناس ومجتمع بكامله على القراءة والثقافة.

وقال الرجل المتحدر من زيمبابوي: "لدينا مجموعة كبيرة من الكتب المتنوعة للكبار والصغار".

وأضاف: "نحاول أن نحصل على الإصدارات الحديثة قدر المستطاع"، ملاحظاً أن زاور السفينة يهتمون عادة بالكتب الأدبية عموماً وكتب الاطفال.

150 محطة

وكانت للسفينة حتى الآن محطات في 150 دولة وإقليماً واستضافت 49 مليون زائر على متنها.

ودعا ديفيد اللبنانيين الى زيارة السفينة والتفاعل مع طاقمها وقال: "هي ليست سفينة ومعرضاً للكتاب فحسب، بل هي أبعد من ذلك، إذ تمثل رؤية تصنع فرقاً وتسهم في تطور الإنسان وتقدم المعرفة من خلال الكتب المعروضة".

وخلال وجود السفينة في بيروت، ستوفد إدارتها فريقاً لزيارة أحد المستشفيات، وستقيم مبادرات كثيرة على متنها، من بينها "أنشطة فنية وتربوية للصغار تنشر معنى الصداقة وتحمل قيماً"، على ما قال مدير ارتباط الموانئ نيدين سباستيان.

طباعة Email