«تيم لاب فينومينا أبوظبي».. عالم من العجائب والإبداع

محمد خليفة المبارك يستعرض أعمالاً فنيةً آسرةً لأبوظبي في زيارته المنصة اليابانية

  • الصورة :
  • الصورة :
  • الصورة :
  • الصورة :
  • الصورة :
صورة
ت + ت - الحجم الطبيعي

زار محمد خليفة المبارك، رئيس دائرة الثقافة والسياحة – أبوظبي، استوديوهات «تيم لاب» في اليابان للاطلاع على الأعمال الفنية التفاعلية التي يتم تصميمها لفريق «تيم لاب فينومينا أبوظبي». وستتيح المنصة الفنية العالمية القادمة، التي أعلنت كل من دائرة الثقافة والسياحة – أبوظبي وميرال في وقت سابق من هذا العام، عن إقامتها في أبوظبي في المستقبل القريب، تقديم تجارب فنية حسية للزوار على مدار العام.

وستكون المساحة القادمة الموطن المستقبلي للفضول اللامحدود في أبوظبي، حيث ترحب بالزوار من جميع أنحاء العالم لتحفيز الخيال والإبداع بالتجارب التفاعلية، القائمة على مفهوم «الظواهر البيئية». وتقوم تيم لاب العالمية، المجموعة الفنية متعددة التخصصات، بتقديم الأعمال الفنية التي لا توجد بشكل مستقل، ولكن يتم إنشاؤها بوساطة البيئة التي تنتجها. وعلى سبيل المثال، يتم تحويل عناصر مثل الهواء والماء والضوء من بيئتها إلى ظواهر فريدة تصبح أعمالاً فنية.

 

حماس

بعد الفعالية التعريفية التي قدمتها «تيم لاب إيديوكيشن» في ممشى السعديات في وقت سابق من هذا العام، أظهر استطلاع شمل ما يقرب من 17,000 زائر أن 98٪ من سكان أبوظبي وضيوفها كانوا أكثر فضولاً وحماساً للتعرف أكثر إلى ظاهرة تيم لاب وتجربتها الكاملة، ومستقبل المنشآت المبتكرة المنوي إقامتها في أبوظبي. وبناء على هذا الزخم الإيجابي، زار محمد خليفة المبارك، رئيس دائرة الثقافة والسياحة – أبوظبي، مدينتي طوكيو وكيوشو للاطلاع على التجارب الفنية الغامرة في تيم لاب، كما قام بجولة في استوديوهات تطوير تيم لاب في طوكيو، اليابان.

 

فن وتكنولوجيا

وقال محمد خليفة المبارك: «بتقاطعه بين الفن والتكنولوجيا والطبيعة والخيال عالي التقنية، سيقدم تيم لاب فينومينا أبوظبي عالماً من العجائب والإبداع لا حدود له. نحن ننظر إلى ما هو أبعد من المستحيل لتوسيع آفاقنا والتواصل بشكل أفضل مع بعضنا بعضاً».

وأضاف: «ملتزمون إلهام جيل جديد من المبتكرين في أبوظبي والعالم، بالإضافة إلى خلق تجارب ثقافية تتجلى عبرها قصصنا وإنجازاتنا وأوجه التشابه والاختلاف بيننا، في إطار من التنوع والإبداع في تعبيرنا الفني ورسالتنا الثقافية».

ويقع المبنى الذي تبلغ مساحته 17000 متر مربع في المنطقة الثقافية في السعديات بمدينة أبوظبي - والتي تعد بالفعل موطناً لمتحف اللوفر أبوظبي ومتاحف جوجنهايم أبوظبي وزايد الوطني المرتقبة إلى جانب عدد من الكيانات الإضافية للفنون والثقافة والتراث - ومن المقرر أن يفتح أبوابه في عام 2024. وتم تصميم المساحة التجريبية من الداخل إلى الخارج والخارج إلى الداخل، ما يعني أن الهيكل مصمم حول الركن الوسطي، ما يعزز التجربة الغامرة للجمهور.

وقال توشيوكي إينوكو، مؤسس «تيم لاب»: «في تيم لاب ديوفرسز، سينغمس الزوار في عالم يتغير ويتطور عضوياً عبر مشاركة وأفعال الأشخاص فيه، وهذه التجربة المادية بالتحديد هي التي يمكن أن تعظّم إحساسنا بالقيمة».

طباعة Email