«غرف الفنانين» في مركز جميل للفنون

3 فنانات يستكشفن العمارة والتاريخ والتصميم

ت + ت - الحجم الطبيعي

تقدم «فن جميل»، المؤسسة المستقلة التي تدعم الفنانين وترعى المجتمعات الإبداعية، إصداراً جديداً من سلسلة المعارض الفردية «غرف الفنانين» تضم الفنانات دانييل جينادري وريشام سيد وعائشة سلطانة، تعرض في مركز جميل للفنون حتى الأحد 14 مايو 2023.

تكشف العروض الجديدة للفنانات، والتي تقع في الطابق الأرضي، أعمالاً حديثة وحالية من مجموعة مقتنيات فن جميل متعددة الوسائط، تشمل الأعمال على الورق واللوحات الفنية والمنسوجات والأعمال التركيبية.

تهدف «غرف الفنانين»، والتي تم تنسيقها بالتعاون مع فناني مقتنيات فن جميل، إلى إبراز الممارسين الفنيين المؤثرين والمبتكرين من منطقة الشرق الأوسط وآسيا وأفريقيا. وتتألف مجموعة مقتنيات فن جميل من أعمال لأكثر من 170 فناناً ومجموعة فنية، نصفهم تقريباً من النساء.

 

دراسات الأشكال

يجمع هذا المعرض الأول الأعمال الحديثة المصممة على الورق واللوحات التي تم تكليف الفنانة عائشة سلطانة بها. ويبحث في تفاعل الفنانة الطويل مع المادية والتجريب في الفضاء التصويري، حيث يمثل العمل «دراسات الأشكال» (2017) سلسلة من رسومات بالألوان المائية هي بمثابة رسومات سريعة ومقترحات لتركيبات أو مشاريع أو تجليات ثلاثية الأبعاد.

وتجسد الفنانة سلطانة من خلال هذه الأشكال العائمة، والمستوحاة من المادية والأيقونية اليومية لمدينتها دكّا في بنغلاديش، زوايا الشوارع والأوجه المعمارية الحضرية مثل الحواف والواجهات والسلالم وأسطح الجدران.

 

البحار السبعة

يتألف المعرض الثاني من العمل التركيبي الرئيس للفنانة ريشام سيد من لاهور «البحار السبعة» (2012)، والذي هو عبارة عن سلسلة من الأغطية كبيرة الحجم التي تصور خرائط تعود للقرن العشرين لمدن ساحلية مختلفة كانت تقع في مواقع استراتيجية على طريق التجارة الأوروبية الاستعمارية - بما في ذلك رأس الخيمة في دولة الإمارات العربية المتحدة، وإزمير في تركيا، وكاندي في سريلانكا وغيرها الكثير. تربط الفنانة تعقيدات الجغرافيا السياسية المعاصرة بتجارة القطن في الإمبراطورية البريطانية في القرن التاسع عشر وأوائل القرن العشرين بالعمل نفسه، والذي تم صنعه من الأقمشة التي جمعتها خلال رحلاتها إلى تركيا وبنغلاديش ودولة الإمارات وسريلانكا والمملكة المتحدة والهند وداخل موطنها باكستان.

 

ضوء أعمى

ترتكز غرفة الفنان دانييل جينادري، المعرض الثالث، على اللوحة الرئيسية لفنانة الوسائط المتعددة دانييل جينادري (2017) التي تعيش وتعمل بين باريس وبيروت، التي تحمل عنوان «ضوء أعمى» (2017)، فضلاً عن أعمال جديدة تستند إلى أبحاثها الأخيرة في لاروشيل في فرنسا وجراند كانيون في الولايات المتحدة الأمريكية. تركز جينادري على المسافة والضوء والحركة واتحادهما للتأثير على التجارب المرئية. كما تتمحور ممارستها الفنية حول العلاقة بين الرسم والتصوير واستكشاف إمكانات الصورة لتوليد «مؤقتها» الخاص.

 

مقتنيات

وتشكل مقتنيات فن جميل المتنامية محوراً هاماً ضمن برامج معارض فن جميل، حيث تقدم من خلالها أعمالاً مهمة لفنانين محليين وإقليميين ودوليين.

توفر مجموعة المقتنيات مساحة للبحث واستكشاف طبيعة مقتنيات المتحف ورسالتها. يقوم فن جميل بإشراك الفنانين المعنيين بمجموعة المقتنيات ومناقشة أهداف جمعها. كما تسترشد مجموعة فن جميل بالأطر الموضوعية الراديكالية، والتي تلهم برامج معرض فن جميل الأوسع عبر موقعيها - مركز جميل للفنون في دبي وحي جميل في جدة.

طباعة Email