خلال فعاليات «معرض جوادالاهارا الدولي للكتاب»

بدور القاسمي: الاهتمام في الترجمة والإدماج والتنوع سبل تجاوز تحديات النشر عالمياً

ت + ت - الحجم الطبيعي

أكدت الشيخة بدور بنت سلطان القاسمي رئيسة الاتحاد الدولي للناشرين، أن الاهتمام بالترجمة، وتعزيز جهود الإدماج والتنوع بين ناشري العالم، كفيلة بالتغلب على التحديات التي تواجه قطاع النشر، مشيرةً إلى أن ذلك يتطلب تعاوناً وعملاً مشتركاً بين كافة أصحاب المصلحة من ناشرين، وكُتّاب، وممثلي مكتبات، وقادة رؤى، وُصنّاع قرار في المؤسسات الثقافية الدولية.

جاء ذلك خلال مشاركة الشيخة بدور القاسمي في فعاليات «المنتدى الدولي للناشرين»، الذي عقد ضمن برنامج الدورة الـ36 من «معرض جوادالاهارا الدولي للكتاب» في المكسيك.

أسواق صاعدة

وأوضحت الشيخة بدور القاسمي أن الأسواق الناشئة تشكل فرصة كبيرة للنهوض بمستقبل صناعة النشر، منوهة إلى أن مراكز قوة هذه الأسواق تكمن في تنامي أعداد القراء، مشيرة إلى أن المكسيك والبرازيل قدمتا نموذجين مثاليين عن الأسواق الصاعدة التي ستلعب دوراً أكبر في صناعة النشر العالمية.

وأوضحت الشيخة بدور القاسمي أن الناشرين الدوليين مهتمون بتلك الأسواق ومستعدون لإبرام الشراكات مع الناشرين المحليين الواعدين، داعية الأسواق الناشئة إلى الاستعداد للاستفادة من هذه الشراكات والاتفاقيات والاستثمار بقدراتها في مجال التجارة الإلكترونية، وضمان تمتعها بالمهارات الضرورية اللازمة لتسهيل تقدمها.

وشددت الشيخة بدور على أهمية الترجمة، مشيرة إلى أن «معرض جوادالاهارا الدولي للكتاب» 2022 يعد مثالاً نموذجياً يعكس قيمة وأهمية التمتع بقدرات الترجمة ذات الجودة العالية، فمع غياب خدمات الترجمة سيصبح تنظيم هذا الملتقى الثقافي العالمي، صعباً.

ضرورة حيوية

وبيّنت الشيخة بدور القاسمي أن الترجمة تمثل ضرورة حيوية للتوسع خارج الأسواق المحلية والإقليمية وجذب عدد أكبر من القراء الجدد، مقدمة «معرض جوادالاهارا الدولي للكتاب» كنموذج آمن بقوة الترجمة في تنظيم حدث ثقافي عالمي، داعية أسواق النشر الناشئة إلى اعتماد الترجمة محوراً أساسياً في استراتيجياتها.

وعرّفت رئيسة الاتحاد الدولي للناشرين الجمهور على أهمية التنوع والإدماج في صناعة النشر، وعلى المعاني المختلفة التي يحملها كلٌّ منهما اعتماداً على السوق، فبينت أنه في سوق ما على سبيل المثال، قد يعني التنوع ديمغرافية المساواة بين الجنسين، في حين أنه قد يعني توفير فرص متكافئة للأقليات في سوق مختلفة، كما أنه قد يتعلّق بإدماج الشباب في عمليات صنع القرار، مشددة على ضرورة التعامل مع التنوع والإدماج كأولوية رئيسة في الأسواق مهما كان المعنى الذي يحمله.

واختتمت الشيخة بدور القاسمي المنتدى بتقديم رؤيتها حول التحديات التي واجهها العالم وصناعة النشر نتيجة لجائحة كورونا، مسلّطة الضوء على القضايا الأساسية والفرص التي نجمت في الفترة الأخيرة، وأكدت أن الصورة اتضحت حول قوة الأسواق وحاجتها للكتب ومصادر المعرفة.

تطورات ومستجدات

وخلال زيارتها إلى المكسيك، التقت الشيخة بدور القاسمي برئيس الغرفة الوطنية لصناعة النشر المكسيكية، وناقشت عدداً من التطورات والمستجدات، وأشارت إلى أن المكسيك هي إحدى أكثر الأسواق الصاعدة أهمية في العالم، وأن «معرض جوادالاهارا الدولي للكتاب» هو أكثر ملتقيات النشر أهمية في دول العالم الناطقة بالإسبانية.

وجددت الشيخة بدور القاسمي التزام «الاتحاد الدولي للناشرين» بدعم نمو سوق الغرفة الوطنية لصناعة النشر المكسيكية، وهنأت مدينة جوادالاهارا اختيارها لاستضافة «الكونغرس الدولي للناشرين» 2024.

وحضرت رئيسة الاتحاد الدولي للناشرين لقاء عمل مع «المجموعة الأيبيرية الأمريكية للناشرين»، حيث ناقشت الفكرة وراء تأسيس منصة PublisHer لدعم الناشرات الرياديات، وتقليص الفوارق بين الجنسين في صناعة النشر، والعمل على برنامج عالمي لتحقيق التغيير الإيجابي المنشود.

طباعة Email