«الأمواج والإبحار» يحطّ رحاله في دبي

بثينة كاظم

ت + ت - الحجم الطبيعي

كشفت سينما عقيل عن إطلاق مهرجان صناعة الأمواج والإبحار في سينما هونغ كونغ، للاحتفال بالإنتاجات السينمائية لتلك المنطقة. وتستمر الفعالية من 9 ديسمبر المقبل حتى 14 منه. وحصد المهرجان، الذي يشرف عليه مكتب كرييتف هونغ كونغ، نجاحات هائلة منذ إطلاق نسخته الأولى في أبريل في مدينة أوديني الإيطالية، ليحط رحاله بعدها في العديد من المواقع المهمة، مثل بالي ولندن وبانكوك وبكين وهونغ كونغ وكوبنهاغن، إضافة إلى سيدني وسنغافورة وسيول وستوكهولم وهونولولو وطوكيو وبراغ، وستكون محطته المقبلة دبي.

جلسات حوار

من المعتزم أن تستضيف سينما عقيل المهرجان في محطته القادمة، حيث يتضمن برنامج الفعالية جلسات حوار مباشرة مع أربعة مخرجين لأفلام هونغ كونغ بعد عرض أعمالهم المميزة. ويحضر الفعالية الممثلة المميزة لين مينتشن، الشهيرة بأدائها الرائع في فيلمي تيبل فور سيكي وون سيكوند تشامبيون، اللذين يتم عرضهما في المهرجان، كما يضم المهرجان معرضاً مخصصاً للصور يسلّط الضوء على أعمال أربعة من أشهر المتخصصين في التصوير الفوتوغرافي في مجال السينما، في استوديو سيينغ ثينغز بالتعاون مع شركة جلف فوتو بلس، ما يتيح لعشاق الشاشة الفضية استكشاف الإبداعات السينمائية لهونغ كونغ.

وقالت بثينة كاظم، مؤسسة سينما عقيل: «متحمسون للتعاون مع مجموعة من المؤسسات الثقافية المهمة في هونغ كونغ، من أجل عرض أعمال نخبة صانعي الأفلام الناشئين والكبار أمام عشاق السينما في منطقة الشرق الأوسط، فلطالما ارتبطت مهمتنا في سينما عقيل بتقديم تجارب سينمائية حصرية على مستوى دولة الإمارات بهدف دعم المواهب العالمية والمحلية والترويج لأعمالهم ومنحهم التقدير الذي يستحقونه».

وأكد داميان لي، المدير العام لمكتب هونغ كونغ الاقتصادي والتجاري في دبي، سعادة المكتب لدعم الفعالية وتعريف عشاق الشاشة الفضية في دبي بالأعمال السينمائية التي تقدّمها هونغ كونغ، قائلاً: «نتطلّع لتقديم أعمال سينمائية تعكس مواهب الجيل الجديد من صانعي السينما في هونغ كونغ أمثال سين-هانغ وكوبا وريكي وكيارن، الذين يحضرون إلى دبي لمشاركة تجاربهم الإبداعية في دولة الإمارات العربية المتحدة».

طباعة Email