مشاركة نوعية للإمارات في اجتماع «تحالف الحضارات»

نورة الكعبي أثناء إلقاء كلمتها | من المصدر

ت + ت - الحجم الطبيعي

اختتمت دولة الإمارات، ممثلة بمعالي نورة بنت محمد الكعبي، وزيرة الثقافة والشباب، مشاركتها في الدورة التاسعة لمنتدى الأمم المتحدة لتحالف الحضارات، الذي أقيم على مدار يومين تحت شعار «نحو تحالف من أجل السلام: لنتعايش جميعاً كإنسانية واحدة»، بمدينة فاس بالمملكة المغربية.

وتناول المنتدى الذي عقد برعاية الملك محمد السادس، ملك المملكة المغربية، سبل تعزيز الحوار والتعاون بين مختلف المجتمعات والثقافات والحضارات، بحضور مجموعة واسعة من الشخصيات الرسمية ومسؤولين من المنظمات الدولية الأعضاء في تحالف الأمم المتحدة للحضارات، أبرزهم الأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو غوتيريش، ونحو 40 رئيساً ووزيراً، بالإضافة إلى حضور ألف مشارك من مختلف أنحاء العالم، ناقشوا العديد من القضايا المتعلّقة بحوار الأديان والثقافات والحضارات.

تحديات

وفي كلمة ألقتها معالي نورة الكعبي خلال المؤتمر، أشارت إلى أن العالم يعيش في ظلّ الكثير من التحديات، سواء كانت النزاعات أو التغير المناخي أو الأمن الغذائي أو شح المياه، إضافة إلى ما خلّفته جائحة كورونا من تبعات على الاقتصاد والمجتمعات، منوّهة إلى أن كلّ تلك التحديات تحتاج إلى تعاون دولي وتدخل سريع وحقيقي لإنهائها.

وأضافت معاليها: دولة الإمارات بقيادة صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان، رئيس الدولة، حفظه الله، حريصة على أداء دورها كمنارة عالمية لنشر قيم التسامح والتعايش والأخوة الإنسانية، حيث نؤمن في دولة الإمارات بأن هذه القيم تشكل ركائز أساسية لتحقيق التنمية والازدهار المستدام في المجتمعات، وتساهم في إحلال السلام في العالم، ودعم تطلعات الشعوب في الحياة الكريمة والرخاء. وأكدت معالي نورة الكعبي خلال كلمتها أن رؤية الإمارات تجاه السلام لم تأتِ من فراغ، بل هي امتداد لاستراتيجية ونهج وسياسة راسخة تستند إلى قيم التعايش والحوار والتسامح التي غرسها الوالد المؤسس المغفور له الشيخ زايد بن سلطان، طيب الله ثراه.

طباعة Email