النادي الثقافي العربي ينظم «صدى ومرايا»

ت + ت - الحجم الطبيعي

نظم النادي الثقافي العربي في الشارقة أمسية شعرية بعنوان «صدى ومرايا»، أحياها الشاعران اليمنيان ياسر دحي وعمر حسين المقدي، وقدمها: الإعلامي أحمد ممّد، بحضور د. عمر عبدالعزيز رئيس مجلس إدارة النادي.

واستهل أحمد ممّد الأمسية بالحديث عن الشاعر ياسر دحي صاحب ديواني «مليء بالرمل مليء بالمرايا» و«البحر لا ينام»، قائلاً إنه ينحدر من أسرة شعرية وفنية عريقة، حيث إن أباه شاعر وإخوته فنانون موسيقيون، ما أثر في عطائه الشعري وحفزه، كما أن له حضوراً شعرياً في الساحة الثقافية الإماراتية من خلال مشاركاته العديدة في الأماسي والملتقيات الشعرية.

وعن الشاعر عمر حسين المقدي صاحب ديوان «دون أن يخرج الصدى»، قال أحمد ممد إن له حضوراً قوياً على الساحة الأدبية اليمنية، وقد شارك في نهائيات مسابقة أمير الشعراء في أبوظبي، كما يشارك في التظاهرات الأدبية في الإمارات.

 

قصائد

قرأ ياسر دحي عدة قصائد، منها (دعاء، إلهي، مزجت الغابة بالعصفور)، وهو يكتب قصيدة التفعيلة، ويمتلك لغة شفافة وأسلوباً سلساً، ولقطات تعبيرية سريعة، ويعتمد على تكرار المعنى الواحد بطرق مختلفة لخلق الفضاء الدلالي، كما يعتمد تكرار اللاّزمات اللفظية لخلق الإيقاع، ومن ما قرأه من قصيدة (دعاء):

يا أبت..

هبْ لي لغةً

تشْعِلُ في روحي الكلِمةْ

تَجْعَلُ مني بستاناً، تَتَرَبَّعُ فيه الأشعار.

بدوره قرأ عمر المقدي عدة قصائد، منها: (ابتهال الشرق، أهواك، لك أن تكوني)، وهو شاعر متمكن من لغته، صاحب ومضات تصويرية بديعة، وله قدرة جيدة على اشتقاق المعاني، ويلعب كثيراً على الثنائيات الضدية، ومن ما قرأه:

أهواكِ لا وقتَ يكفيني لأهواكِ

ولا مسافةَ تَثنيني لألقاكِ

أهواكِ في نظرةٍ أولى، وَبِي خَجَلٌ

تذيبُهُ في اختصارِ الوصفِ عيناكِ

طباعة Email