ضمن مهرجان العين للكتاب 2022

مركز أبوظبي للغة العربية يوقع مذكرة تفاهم مع جامعة الإمارات

ت + ت - الحجم الطبيعي

 وقع مركز أبوظبي للغة العربية التابع لدائرة الثقافة والسياحة – أبوظبي، مذكرة تفاهم مع جامعة الإمارات العربية المتحدة، وذلك على هامش مهرجان العين للكتاب الذي ينظمه المركز خلال الفترة من 14 وحتى 20 نوفمبر الجاري في استاد هزاع بن زايد بمنطقة العين.

ووقع المذكرة كل من الدكتور علي بن تميم، رئيس مركز أبوظبي للغة العربية، والدكتور غالب البريكي، مدير جامعة الإمارات العربية المتحدة بالإنابة، بحضور عدد من المهتمين بدراسات اللغة العربية.

وتأتي المذكرة في إطار سعي مركز أبوظبي للغة العربية لتعزيز تعاونه مع المؤسسات العلمية والأكاديمية في دولة الإمارات والعالم، بما يدعم المجال البحثي في علوم اللغة العربية، والاستفادة من الخبرات العلمية الكبيرة التي تمتلكها جامعة الإمارات العربية المتحدة، باعتبارها الجامعة الرائدة في دولة الإمارات.

أبحاث ودراسات

وأكد الدكتور علي بن تميم، حرص مركز أبوظبي للغة العربية على التعاون مع الجهات الأكاديمية والتعليمية البارزة، بما يعزز ريادة اللغة العربية ويدعم انتشارها ووجودها على الساحة العلمية، من خلال أبحاث ودراسات علمية جادة ورصينة، وفي مقدمة هذه المؤسسات جامعة الإمارات العربية المتحدة، مضيفاً إن مذكرة التفاهم مع الجامعة ستسهم في دعم الدراسات والأبحاث في المجالات اللغوية المختلفة، بما يحفظ للغة العربية مكانتها باعتبارها تمثل الهوية الوطنية والحضارية وحلقة الوصل بين الماضي والحاضر.

من جهته قال الدكتور غالب البريكي: إن توقيع هذه الاتفاقية يأتي في إطار تفعيل التعاون المشترك بين مؤسسات الدولة، لتحقيق الخطط والبرامج الاستراتيجية، حيث ستساهم الاتفاقية في دعم برامج اللغة العربية وتمكينها وتعزيز حضورها كوعاء ثقافي وحضاري بين اللغات العالمية، وذلك في مختلف المجالات والمحافل الدولية والإقليمية والأنشطة النوعية والبرامج الأكاديمية، من خلال تطوير وتعزيز مهارات المتعلمين والناطقين بها، عبر البرامج المشتركة من مؤتمرات وندوات وأمسيات ومعارض للكتب.

 تعزيز وتنشيط

 وأضاف: «نعمل من خلال الاتفاقية على تعزيز وتنشيط الفعاليات باللغة العربية، كموروث حضاري وثقافي عبر مناشط إبداعية، من خلال الاستفادة من الخبرات الأكاديمية والبنية التحتية التي تمتلكها الجامعة، وبما يهدف إلى تنسيق كل الجهود من خلال فرق عمل نوعية لمتابعة تنفيذ الخطط والبرامج والرؤى الاستراتيجية الوطنية المشتركة بين الطرفين».

وبموجب المذكرة سيتم العمل على دعم جهود تطوير تعليم اللغة العربية وتمكينها ونشرها والحفاظ عليها، وتسهيل تعلمها لشرائح مجتمعية مختلفة من خلال مشاريع بحثية، وسيتم الاستفادة من الخبرات العلمية والأكاديمية ومن المرافق المتوافرة لدى كل من الطرفين وقواعد البيانات للمكتبة الإلكترونية، إلى جانب الترويج لمعارض الكتب التي ينظمها مركز أبوظبي للغة العربية، وتسيير الرحلات الطلابية لها، والمشاركة في البرامج التي تتضمنها.

كما تهدف مذكرة التفاهم إلى تنظيم ورش عمل حول الكتابة الأكاديمية والإبداعية، وإقامة أمسيات وفعاليات ثقافية وتنظيم مؤتمرات علمية مشتركة، حيث اتفق الجانبان على تنظيم مؤتمر دولي مشترك كل ثلاث سنوات، كذلك سيتم تفعيل النشرة الداخلية لجامعة الإمارات للترويج لفعاليات المركز، إلى جانب دعم الجامعة للمركز في الجوانب العلمية والتربوية.

طباعة Email