المتحف الوطني السعودي.. وجهة ثقافية أولى

ت + ت - الحجم الطبيعي

تتواصل فعاليات موسم الرياض تحت شعار «فوق الخيال»، بأكثر من 8500 فعالية تقام في 15 منطقة مختلفة بالمدينة، ومنها ما يسلط الضوء على فنون وثقافة وتاريخ المملكة العربية السعودية.

شبه الجزيرة

ويعد المتحف الوطني من أبرز معالم منطقة «المربع»، الذي يقدم فرصة لخوض تجربة زاخرة بالاكتشاف للتعرف على مكنونات التراث الثقافي السعودي منذ ظهور الأثر البشري في شبه الجزيرة العربية وحتى الآن، فمنذ تأسيس المتحف في عام 1999 بات من أهم الوجهات السياحية التي يقبل عليها الجمهور طوال العام. ويركز المتحف على تاريخ شبه الجزيرة العربية، ويضم ما يصل إلى 8 قاعات عرض، توضح تاريخ المملكة عبر العصور وهما: الإنسان والكون، الممالك العربية، عصر ما قبل الإسلام، «الرسالة»، الإسلام وشبه الجزيرة العربية، السعودية الأولى والثانية، التوحيد، والحج والحرمين الشريفين.

3700

ويسهم المتحف الوطني في إثراء مسيرة التعليم والتوعية بالتاريخ الحضاري للمنطقة، من خلال ما يزيد على 3700 قطعة أثرية، و45 نموذجاً، و900 عمل تصويري.

ممالك قديمة

وتعد «قاعة الممالك العربية القديمة» وتستعرض الفترة الممتدة من الألف السادسة قبل الميلاد إلى الألف الثانية قبل الميلاد من تاريخ الجزيرة العربية في ثلاثة أجنحة. بينما بينما تغطي «قاعة البعثة النبوية» و«قاعة الإسلام والجزيرة العربية»، المرحلة الإسلامية بدءا من ميلاد النبي (صلى الله عليه وسلم) وحتى العهد العثماني.

قيام الدولة

وتعد قاعة «الدولة السعودية الأولى والدولة السعودية الثانية» أبرز قاعات المتحف وتسرد تاريخ الدولة السعودية بمراحلها الثلاث. فيما تسلط «قاعة الحج والحرمين الشريفين» الضوء على أقدس البقاع على وجه الأرض، وتستعرض تاريخ الحرم المكي والحرم المدني وتطورهما المعماري في العهود الإسلامية المتعاقبة.

طباعة Email