الأرشيف والمكتبة الوطنية ينظم مؤتمراً دولياً للتاريخ الشفاهي

ت + ت - الحجم الطبيعي

نظم الأرشيف والمكتبة الوطنية مؤتمر الإمارات الدولي للتاريخ الشفاهي تحت شعار «ذاكرتهم تاريخنا: التاريخ الشفاهي توثيق واستدامة عناصر الهوية والموروث» شارك فيه نخبة من المتخصصين والخبراء والباحثين وذوي التجارب المميزة في شؤون التاريخ الشفاهي، والرواة من كبار المواطنين الذين أثروا بذكرياتهم المجلد الثالث من سلسلة (ذاكرتهم تاريخنا) التي جرى الاحتفال بإصدارها ضمن فعاليات المؤتمر.

أكد عبد الله ماجد آل علي مدير عام الأرشيف والمكتبة الوطنية في كلمته الافتتاحية، أن أهمية المؤتمر تأتي من كونه يسلط الضوء على أهمية التاريخ الشفاهي كوسيلة مجدية وفعّالة لتسجيل وحفظ الذاكرة والأحداث التي طواها الزمن؛ فالتاريخ الشفاهي مصدر مهم من مصادر تاريخ الأمم والشعوب؛ إذ تظل الوقائع التاريخية محفوظة لدى أولئك الذين عاصروها، فهم القادرون على إعطاء الرواية الحقيقية.

وأضاف: ما إن فتح الأرشيف والمكتبة الوطنية المجال أمام الرواة من كبار المواطنين لكي يوثق ذاكرتهم في سجلاته؛ حتى أدركوا بحسّهم الوطني أن ذلك واجب وطني، فرحبوا بفرق الأرشيف والمكتبة الوطنية من الخبراء والمختصين التي سارعت إليهم أينما كانوا في إمارات الدولة ومناطقها.

وأشار إلى أن القانون الاتحادي رقم 7 لعام 2008 قد أناط في مادته الرابعة بالأرشيف والمكتبة الوطنية مهمة جمع وتوثيق مادة الأرشيف الشفوي وحفظها وتيسير استخدامها بالطريقة العلمية المناسبة.

ولفت إلى أهمية ما حققه الأرشيف والمكتبة الوطنية بهذا الخصوص إذ جمع أكثر من 900 مقابلة، منها استمد مضمون العديد من إصداراته التي أثرى بها المكتبة العربية.

عادات وتقاليد

وألقت الدكتورة عائشة بالخير مستشار البحوث ورئيسة فريق التاريخ الشفاهي في الأرشيف والمكتبة الوطنية كلمة المشاركين بالمؤتمر، أكدت فيها أهمية الرواية الشفوية التي تعدّ جسراً يمتد بين الماضي والحاضر، وعليه تعبر العادات والتقاليد والقيم التي كان يتمتع بها الأجداد والآباء، وهي تنتقل إلى الأبناء، وفي الوقت نفسه تفتح أمام الباحثين صفحات الماضي لتثري البحث التاريخي، ولتعزز الانسجام بين الحضارات والثقافات؛ ما يسهم في استدامة الموروث ويحفز الأجيال على تقديم كل ما هو أجمل، ويشجعهم على حفظ «كنوز الإمارات» وذاكرتها الحية.

وأشادت بجهود ضيوف المؤتمر من الرواة والمشاركين، والخبراء والباحثين، وبما أسفرت عنه جهود فريق العمل في التاريخ الشفاهي بالأرشيف والمكتبة الوطنية، وبالدعم الذي يلاقونه من الإدارة العليا.

واحتفل المشاركون وضيوف المؤتمر بإطلاق المجلد الثالث من سلسلة «ذاكرتهم تاريخنا» التي يصدرها الأرشيف والمكتبة الوطنية- بحضور عدد كبير من الرواة المشاركين في موضوعاته.

و تفاعل الحضور مع ما جاء في المؤتمر، ومع مداخلات كل من: محمد سيف النايلي الشامسي، وصديق الخاجة، ومحمد بن سالم بن كبينة الراشدي، الذين تحدثوا عن أهمية حفظ الموروث وضرورة استدامته للأجيال المتعاقبة، ودور القيم الإماراتية في نشر التسامح والسلام.

عقدت الجلسة الأولى من المؤتمر -والتي أدارتها الدكتورة عائشة بالخير -بعنوان: «التاريخ الشفاهي وذاكرة المستقبل» وتحدث فيها الدكتور محمد حسن عبد الحافظ أستاذ الأدب الشعبي المساعد بالمعهد العالي للفنون الشعبية- عن أهمية التاريخ الشفاهي في صون وحماية الهوية من الانشطار والضياع، وأشاد بما يقدمه الأرشيف والمكتبة الوطنية في إطار مشروع التاريخ الشفاهي الذي تهتم به دولة الإمارات العربية المتحدة، ومن خلاله تركز في التراث الشعبي والموروث وهو ما لم يضعه العالم ضمن أولويات التاريخ الشفاهي.

 معارف وذكريات

ثم تحدث جمعة بن ثالث الحميري مدير المشاريع التراثية في جمعية الإمارات للغوص عن تجربته في جمع التاريخ الشفاهي؛ فنوه إلى أهمية أن يكون الباحث في ميدان التاريخ الشفاهي قادراً على التفاعل مع كبار السن من الرواة، وأن يستطيع تشجيعهم على الحديث في المسار الذي يريده من قبيل أنه بحاجة لمعرفة ما لديهم من معارف وذكريات، وتطرق إلى الطرائف التي حدثت معه في المقابلات الميدانية التي أجراها ووثقها في كتبه.

واختتمت الجلسة الأولى بحديث البروفيسور صالح الدوسي الزهراني أستاذ الدراسات العليا في قسم إدارة وأصول التربية في جامعة جدة عن أدوات جمع البيانات والبرمجيات الجديدة التي يمكن الاستفادة منها في حفظ التاريخ الشفاهي، وأهمية إدخال التاريخ الشفاهي في نطاق العلم، وتطبيق طرق البحث العلمي عليه، وقدم شرحاً مفصلاً عملياً عن تطوير منهجيات البحث العلمي لكي يحتوي التاريخ الشفاهي، والنظريات العلمية التي اهتمت بهذا الحقل المعرفي.

وعقدت الجلسة الثانية من مؤتمر «التاريخ الشفاهي توثيق واستدامة عناصر الهوية والموروث» والتي أدارتها ميثاء الزعابي رئيس قسم الأرشيف الشفاهي في الأرشيف والمكتبة الوطنية- بعنوان: «التاريخ الشفاهي بين العمل الميداني والمنتج الأكاديمي».

طباعة Email