عيسى السويدي يطلق «حلم من المستقبل»

ت + ت - الحجم الطبيعي

ضمن الأعمال الأدبية الجديدة التي يشهدها معرض الشارقة الدولي للكتاب، أطلقت دار «قصة للنشر والتوزيع» الكتاب الأول للإماراتي عيسى محمد السويدي، وهو قصة بعنوان «حلم من المستقبل».

والكتاب الذي يأتي في 110 صفحات من القطع الصغير، هو من قصة واحدة، تتراوح في طولها ما بين القصة والنوفيلا (الرواية القصيرة)، وتحكي عن «سلطان» الطفل الإماراتي ذي التسع سنوات، والذي يعيش في مدينة الشارقة بالمستقبل، حيث تجري أحداث القصة في العام 2062.

وتدور أحداث القصة حول الرحلة المفاجئة التي يجد فيها بطلها «سلطان» نفسه، بعد أن يتغير محيطه وكل ما اعتاد عليه في مدينته الطائرة الزاخرة بأكثر التقنيات العلمية تطوراً، ليكتشف أنه عاد إلى الماضي في رحلة خيالية يلتقي بها بمواطنة من مدينة الشارقة تعيش في عشرينات القرن الحادي والعشرين، قبل أن يكتشف لاحقاً أنها أمه المتوفية «ابتسام»، في رمزية واضحة لشعار الإمارة (ابتسم أنت في الشارقة)، حيث تأخذه في رحلة بين نواحي مدينة الشارقة ليرى معالمها التي لم يرها سوى في الصور، وكيف عاش آباؤه وأجداده حياتهم هناك. 

وعن دافعه لتأليف هذه القصة، قال الكاتب عيسى محمد السويدي: «وجدت أن معظم المحيطين بي خاصةً أصدقائي غير مهتمين بالقراءة كهواية، وهذا ما حثني على كتابة هذه القصة كي أشجعهم على ذلك، خصوصاً مع حجمها الصغير الذي لن يستغرق في قراءته النصف ساعة». واضعاً في الاعتبار الاختيارات اللغوية للأجيال الجديدة، فالكتاب يحتوي على نص القصة منشوراً باللغتين العربية والإنجليزية.

وعن اختياره لأن تدور الأحداث في المستقبل، علق السويدي: «أشعر أننا في الشارقة ودولة الإمارات عموماً دائماً ما نفكر في المستقبل، فرؤيتنا باتت مركزة على النظر قدماً طوال الوقت»، معرباً عن سعادته بالاحتفاء الذي لاقته تجربته الأولى في الكتابة والنشر، خاصةً بعد نفاد الطبعة الأولى قبل انتهاء فعاليات معرض الشارقة الدولي للكتاب، قائلاً: «شعوري لا يوصف، وأشكر كل من حضر حفل التوقيع بدار النشر لدعمي».

طباعة Email