اليازية بنت نهيان تزور مكتبة الإسكندرية

ت + ت - الحجم الطبيعي

زارت الشيخة اليازية بنت نهيان آل نهيان، السفيرة فوق العادة للثقافة لدى المنظمة العربية للتربية والثقافة والعلوم «الألكسو»، والوفد المرافق لها، مكتبة الإسكندرية، وكان في استقبالها الدكتور أحمد زايد مدير المكتبة، والدكتور شريف رياض رئيس قطاع العلاقات الخارجية والإعلام في المكتبة.

ضم الوفد مريم زايد المزروعي مديرة إدارة الشؤون الأفريقية في وزارة الخارجية والتعاون الدولي، والمستشار صالح السعدي نائب سفير الدولة لدى جمهورية مصر العربية، فيما حضر من الجانب المصري الدكتورة مروة الوكيل رئيس قطاع البحث الأكاديمي في المكتبة، والدكتور أحمد منصور مدير مركز دراسات الخطوط.

تأتي هذه الزيارة في سياق التعاون المستمر بين السفارة الثقافية لدولة الإمارات العربية ومكتبة الإسكندرية، وتفعيلاً لمذكرة التفاهم المشترك الذي تم توقيعه سابقاً.

وقامت الشيخة اليازية بنت نهيان آل نهيان والوفد المرافق لها، بجولة داخل المكتبة وأقسامها المختلفة للتعرف إلى مكتباتها المتخصصة ومتاحفها المتنوعة، حيث اطلعت على قاعة الاطلاع الرئيسية، ومتاحف الآثار والمخطوطات والسادات وتاريخ العلوم، ومعرض شادي عبد السلام، ومكتبة الكتب النادرة، ومكتبة الفنون والوسائط المتعددة، والبانوراما الحضرية، وأبدى الوفد إعجابه بالمكتبة وما تحويه من مقتنيات ووثائق نادرة وما تقدمه من خدمات لروادها.

وأكدت الشيخة اليازية بنت نهيان آل نهيان، أن العلاقات المصرية الإماراتية علاقات عميقة الجذور، وأن مصر صاحبة الريادة الثقافية، مشيرة إلى أن مكتبة الإسكندرية صرح ثقافي ومعرفي كبير يضم كتباً ومخطوطات نادرة، تثري الثقافة في العالم العربي والإسلامي.

وأضافت: «إن السفارة الثقافية حريصة على تعزيز التعاون المشترك مع مكتبة الإسكندرية، وتبادل الخبرات في هذه المرحلة التي تواجه فيها المنطقة تحديات كبيرة على صعيدي الثقافة والهوية».

من جانبه، رحب الدكتور أحمد زايد بالشيخة اليازية والوفد المرافق لها، مؤكداً أن مصر والإمارات يربطهما نموذج متميز من العلاقات تنميها وتحميها العلاقات الثقافية، مضيفاً: «نعتز بشعب الإمارات الشقيق ونسعى للتعاون الهادف المثمر، الذي يعود بالنفع على البلدين الشقيقين».

من جهته، أكد الدكتور شريف رياض أن مكتبة الإسكندرية لديها مجالات علمية وثقافية مختلفة من رقمنة وأرشفة ومخطوطات، وهناك تعاون سابق مع المنظمة العربية للتربية والثقافة والعلوم، معرباً عن أمله في مزيد من التعاون خلال المرحلة القادمة ووضع خطة عمل مشترك.

وفي نهاية اللقاء، أهدت الشيخة اليازية بنت نهيان آل نهيان، لوحة فنية للدكتور أحمد زايد، فيما أهداها زايد عدداً من مطبوعات مكتبة الإسكندرية.

طباعة Email