«اتصالات لكتاب الطفل» تستقبل 276 ترشيحاً من 20 دولة وتكشف القائمة القصيرة لدورتها الـ 14

  • الصورة :
  • الصورة :
صورة
ت + ت - الحجم الطبيعي

كشفت «جائزة اتصالات لكتاب الطفل» عن الكتب التي وصلت إلى القائمة القصيرة، وتضم 16 إصداراً من 8 دول عربية وأجنبية، يتنافس مؤلفوها للفوز بجوائز الدورة 14 من الجائزة التي ينظمها المجلس الإماراتي لكتب اليافعين، برعاية شركة «اتصالات من &e»، حيث سيتوج الفائزون عن فئاتها خلال حفل افتتاح معرض الشارقة الدولي للكتاب 2022.

 

جاء الكشف عن القائمة القصيرة خلال مؤتمر صحافي نظمه المجلس الثلاثاء في «بيت الحكمة» بالشارقة، للإعلان عن القائمة القصيرة للجائزة، بحضور عبد العزيز تريم، المدير العام لـ«اتصالات من &e» في الإمارات الشمالية ومستشار الرئيس التنفيذي، ومروة العقروبي، رئيسة المجلس الإماراتي لكتب اليافعين.

 

ترشيحات

 

وكشفت العقروبي خلال كلمتها في المؤتمر، أن الجائزة استقبلت هذا العام 276 ترشيحاً من 20 دولة من مختلف بلدان العالم، بمشاركة 179 مؤلفاً، و171 رساماً، و79 ناشراً، وحظيت دولة الإمارات العربية المتحدة بالنصيب الأكبر من هذه المشاركات، بواقع 96 ترشيحاً، وتلتها مصر بـ58 ترشيحاً، ثم السعودية ولبنان بواقع 23 ترشيحاً لكل منهما، وبعد ذلك جاء الأردن بـ19 ترشيحاً، وأشارت إلى أن قائمة المشاركات شملت ترشيحات من البحرين، وفلسطين، وعُمان، والعراق، وقطر، وتونس، وليبيا، والمغرب.

 

دعم المواهب

 

وقال عبد العزيز تريم: «تنطلق جائزة اتصالات لكتاب الطفل من الإمارات لتنهض بأجيال الغد وقادة المستقبل، وتطور معارفهم وترتقي بها، لتواكب تطلعات الأطفال في إيجاد بيئة معرفية تكون القراءة ركيزة أساسية فيها، سائرة في رؤيتها ورسالتها وأهدافها على خطى قيادتنا الرشيدة، في الإيمان بالإنسان، والاهتمام بالثقافة، ودعم الكتاب، ونشر القراءة، وتنمية مواهب أجيال المستقبل».

 

وأضاف: «أبارك لجميع الذين وصلت أعمالهم للقائمة القصيرة للدورة 14، وسنظل دائماً حريصين على دعم المبادرات التي تحدث تغييراً إيجابياً في المجتمع، وتحفز الطاقات الإبداعية في مختلف المجالات، وتمكن الأفراد كافة من التقدم والتعلم والارتقاء إلى آفاق جديدة».

 

حضور الكتاب العربي

 

من جهتها، قالت مروة العقروبي: «يتطلع المجلس الإماراتي لكتب اليافعين، عبر تنظيمه للجائزة، إلى دعم حركة التأليف والنشر في قطاع أدب الطفل، وتطوير الإصدارات التي تخاطب الأطفال وترتقي بثقافتهم ومعارفهم العامة، وتشجيع أطراف النشر الخاص بالأطفال، من مؤلفين وناشرين ورسامين، على تطوير نتاجاتهم المعرفية، وتطبيق أفضل الممارسات التي تضمن تزويد المكتبة العربية بالكتب الرائدة، والتي تلبي حاجة الأجيال المعرفية، وتواكب تطورات العصر التكنولوجية الحديثة».

 

وقالت: «سعدنا كثيراً بتسلم عدد من الترشيحات المميزة من دول غير عربية، مثل تركيا، وإسبانيا، وكندا، وألمانيا، والمملكة المتحدة، والولايات المتحدة، في تأكيد على الحضور المتزايد لكتاب الطفل العربي ضمن اهتمام المؤلفين والناشرين والرسامين من خارج حدود الوطن العربي، والذين أصبحوا بفضل الجائزة أكثر حرصاً على تقديم أعمال تجذب الطفل إلى القراءة وتعزز علاقته بالكتاب».

 

الطفولة المبكرة

 

وتضم القائمة القصيرة للمرشحين عن فئة «الطفولة المبكرة» 5 إصدارات، وتتضمن: «دانتيلا» لمنى كمال، الصادر عن مؤسسة تامر للتعليم المجتمعي، في فلسطين، وهو من رسومات شارلوت شاما. «صياد السمك» لبسام التاجي، الصادر عن «دار الياسمين للنشر والتوزيع» في الأردن، وهو من رسومات عمر لافي. «كيف تشعر اليوم؟» لمسرة طوقان، الصادر عن دار كليلة ودمنة، في الأردن، وهو من رسومات: هيا حلاو. «لا تترك يدي» لنور الهدى محمد، الصادر عن دار رحيق الكتب للنشر والتوزيع في مصر، وهو من رسومات منة الله عبد الله. «مرة واحدة» لمنار هزاع، الصادر عن العالية للنشر والتوزيع في مصر، وهو من رسومات علي الزيني.

 

قيمة الجائزة

 

ورصدت الجائزة 1.2 مليون درهم للفائزين لهذه الدورة، حيث خصصت 180 ألف درهم إماراتي لكل فئة، يتقاسمها بالتساوي كل من المؤلف والرسام والناشر، بواقع 60 ألفاً لكل فائز، باستثناء فئة اليافعين التي يتقاسم جائزتها المالية المؤلف والناشر فقط، وبواقع 90 ألف درهم لكل منهما، كما تم تخصيص 300 ألف درهم لبرنامج «ورشة»، الذي أطلقته الجائزة عام 2013، بهدف اكتشاف ورعاية الجيل الجديد من المواهب العربية في مجال كتب الأطفال واليافعين، وتطوير قدراتهم الإبداعية.

طباعة Email