قطعة فنية استثنائية تدخل متحف اللوفر أبوظبي

ت + ت - الحجم الطبيعي

استعار متحف اللوفر أبوظبي -احتفالاً بالذكرى الخامسة لتأسيسه- من اللوفر باريس قطعة فنية استثنائية تُعد من أشهر روائع عصر النهضة، وهي لوحة ليوناردو دا فينشي "القديس يوحنا المعمدان".

ومن المقرر أن تُعرض هذه اللوحة في صالات العرض الدائمة في اللوفر أبوظبي ابتداءً من 15 نوفمبر 2022 ولمدة عامَين.

تُعرض هذه اللوحة الخشبية المرسومة بألوان زيتية، والتي تجسد العبقرية الرائعة التي تميّز بها فنانو عصر النهضة، في الجناح رقم 3 فياللوفر أبوظبي المخصص لأعمال العصر الحديث (من القرن الخامس عشر حتى الثامن عشر).

ولوحة "القديس يوحنا المعمدان" التي أبدعتها أنامل ليوناردو دا فينشي قد تجلّت فيها عبقريته، وجسدت ذروة إبداعات عصر النهضة بأكمله، حيث تعتبر واحدة من أشهر لوحات متحف اللوفر.

ويعد الغموض والبهاء اللذان ينبعثان من شخصية القديس يوحنا وأسلوب الجلاء والقتمة "كياروسكورو" الذي طُبق بمهارة بالغة في رسم هذه اللوحة عناصر متميزة جعلتها موضع إعجاب لملايين الزوّار الذين يأتون إلى المتحف الأكثر زيارةً على مستوى العالم كل عام.

ظلّت لوحة القديس يوحنا المعمدان غير مكتملة بعد وفاة رسامها، حيث كانت في حيازة شخصيات بارزة للغاية مثل الملك تشارلز الأول ملك إنجلترا، وعقبه ملك فرنسا لويس الرابع عشر، وذلك قبل انضمامها إلى مجموعة مقتنيات متحف اللوفر عقب افتتاحه في عام 1793.

رُممت لوحة القديس يوحنا المعمدان في عام 2016 بإشراف قسم اللوحات في متحف اللوفر. وقد أسهمت هذه العملية الدقيقة في تمكين القائمين على عملية الترميم من تخفيف طبقات الورنيش السميكة المُصفرّة والمؤكسدة التي كانت قد وضعت على اللوحة بعد وفاة دا فينشي والتي ألحقت الضرر بألوانها وأخفت ملامح القديس يوحنا. وبعد عملية الترميم، استعادت شخصية القديس يوحنا صورتها المقصودة، حيث برزت حركة جسده وتجلّت تعبيرات وجهه بصورة أكثر دقة.

تعليقاً على هذه الاستعارة قال لورانس دي كار رئيسة متحف اللوفر: يمثل متحف اللوفر أبوظبي إنجازاً مميزاً ونجاحاً هائلاً في عالم المتاحف، فقد استحوذ هذا المتحف، الذي أتى كثمرة تعاون غير مسبوق بين دولة الإمارات العربية المتحدة وفرنسا، على قلوب وعقول جمهوره المتنامي على مدار خمس سنوات.

وأضاف يمثل الاحتفال بهذه الذكرى فرصة عظيمة لمتحف اللوفر لكي يؤكد من خلالها على اعتزازه بالتعاون جنباً إلى جنب مع شركائه، ومنثَمَّ تعزيز الدور الذي نؤديه خلال العقد المقبل.

وقال انه لمن دواعي سروري أن أشهد وصول لوحة "القديس يوحنا المعمدان" إلى اللوفر أبوظبي، تلك التحفة الفنية الرائعة التي أبدعها ليوناردو دا فينشي، والتي ستُبهر زوّار المتحف بقوة تفاصيلها وروعة جمالها. وما كنّا لنتصور أن نجد سفيراً يجسّد قيمنا أفضل من هذه اللوحة.

من جهته، صرّح معالي محمد خليفة المبارك رئيس دائرة الثقافة والسياحة، رئيس متحف اللوفر أبوظبي: "إن وصول هذا العمل الفني الرائع من متحف اللوفر يعدّ خير مثال على مدى عُمق وتميّز تعاوننا طويل الأمد، حيث يحظى زوار اللوفر أبوظبي بفرصة لا تُفوَّت للتفاعل مع تفاصيل عمل فني متميز يجسّد لحظة استثنائية في التاريخ، ونراه الآن يشكل ملامح فصل تاريخي في قصة المتحف الكبرى. ولا يفوتنا أثناء احتفالنا الشهر المقبل بالذكرى السنوية الخامسة لتأسيس اللوفر أبوظبي أن نفكر في أفضل السبل لجعل هذا المتحف المتميزّ في صدارة الرؤية الخاصة بالمنطقة الثقافية في السعديات وذلك بهدف تعزيز الروابط الدولية من خلال التحدث باللغة العالمية المشتركة التي يجسدها التاريخ والثقافة والفنون."

يذكر أن عرض لوحة القديس يوحنا المعمدان في اللوفر أبوظبي يُعد حلقة من سلسلة مكونة من أربع قطع فنية رئيسية سيقدمها متحف اللوفرعلى سبيل الإعارة، وذلك في إطار تمديد الاتفاقية الحكومية الموقعة في 3 ديسمبر 2021 بين كل من وزيرة الثقافة الفرنسية روزالين باشيلونركين ومعالي محمد خليفة المبارك.

طباعة Email