برنامج نوعي لمؤسسة محمد بن راشد للمعرفة في «فرانكفورت للكتاب»

  • الصورة :
  • الصورة :
صورة
ت + ت - الحجم الطبيعي

أعلنت مؤسَّسة محمد بن راشد آل مكتوم للمعرفة عن مشاركتها ضمن فعاليات معرض فرانكفورت الدولي للكتاب 2022 الذي يقام في مدينة فرانكفورت الألمانية من 19 إلى 23 أكتوبر الجاري، ويعقد هذا العام تحت عنوان «الكلمات تربط العوالم».

وتتميَّز المؤسَّسة بمشاركتها ضمن برنامج حافل ومتنوّع خلال أيام المعرض الذي يعدُّ من أهم معارض الكتب وأعرقها، ومن أبرز الفعاليات المختصة بصناعة الكتاب والنشر على مستوى العالم، كما أنه يشهد تفاعلاً وتغطية إعلامية متميزة، حيث يشارك فيه 7500 عارض من 100 دولة. وسيشهد عقد أكثر من 4000 فعالية وجلسة نقاشية وندوة حوارية مع كبار صنّاع النشر والكتاب. وقال جمال بن حويرب، المدير التنفيذي لمؤسَّسة محمد بن راشد آل مكتوم للمعرفة: «تسعدنا المشاركة في الدورة الـ73 من معرض فرانكفورت الدولي للكتاب بصفته أحد أهم وأعرق معارض الكتب على المستوى الدولي، وسيشكِّل المعرض منصّة رائدة للتعريف بمشاريع المؤسَّسة المعرفية وبرامجها المتنوعة، وفرصة للقاء الناشرين الدوليين وأقطاب صناعة الكتاب من شتى أنحاء العالم».

وأضاف: «إنَّ مشاركة التجربة السبّاقة لدولة الإمارات في دعم صناعة الكتاب، وتوفير بيئة حاضنة للكتابة، سيسهم في استقطاب الاستثمارات في القطاعات الإبداعية، وخاصة في ظل المنظومة المتكاملة التي تتيحها الدولة لحماية الملكية الفكرية وحقوق المؤلفين والناشرين».وخلال اليوم الأول، ستعرِّف المؤسَّسة بمركز المعرفة الرقمي، الذي يعدُّ منصة وبيئة عمل متكاملة تتسم بالاستمرارية لإتاحة الوصول إلى مصادر المعلومات الرقمية والمحتوى المعرفي. وفي اليوم الثاني، تُعقَد حوارات المعرفة حول «آفاق المنظومات الحاضنة للشركات الناشئة: تجارب الحكومات»، و«تسطيح الهرمية التنظيمية». وتتمحور حوارات المعرفة في اليوم الثالث حول «المصارف والتكنولوجيا المالية في اقتصادات المنصات»، و«الفقر متعدد الأبعاد: الآثار المترتبة على سياسات سوق العمل». وتتركَّز حوارات المعرفة في اليوم الرابع على «تفعيل مشاركة القطاع الخاص في التنمية»، و«المعلوماتية الحيوية: ثورة في الرعاية الصحية». وتُنظِّم المؤسَّسة في اليوم الخامس جلستين من حوارات المعرفة بعنوان «توحيد القوى من أجل التنمية الحضرية المستدامة»، و«نغيِّر العالم بالمتطوعين».

محطّة مهمة

أكَّد جمال بن حويرب أنَّ مشاركة المؤسَّسة هي امتداد لمشاركاتها السابقة التي تتيح الوصول إلى أهمِّ الأسواق الدولية وتهدف إلى تعزيز العلاقات والتواصل مع صنّاع القرار في عالم النشر والمعرفة والاطلاع على جديد صناعة النشر وتقنياتها وتطوُّراتها المستقبلية، مشيراً إلى أنَّ المعرض يعدُّ محطّة مهمة في جهود التعاون والتنسيق، ومنصة لتسليط الضوء على دولة الإمارات ودبي على الخريطة المعرفية، ما يعزِّز حضورها على الساحة الدولية.

طباعة Email