مهرجان تطوان للشعر العربي يختتم فعاليات الدورة الرابعة

ت + ت - الحجم الطبيعي

اختتم مهرجان تطوان للشعر العربي فعاليات الدورة الرابعة التي أقيمت تحت رعاية صاحب السمو الشيخ الدكتور سلطان بن محمد القاسمي، عضو المجلس الأعلى حاكم الشارقة، ونظمته دائرة الثقافة في الشارقة بالتعاون مع وزارة الشباب والثقافة والتواصل المغربية، على مدى 3 أيام بمشاركة مميزة وفاعلة من مثقفين وشعراء وأدباء وفنانين مغاربة.

حضر حفل الختام عبد الله بن محمد العويس رئيس دائرة الثقافة في الشارقة، ومحمد إبراهيم القصير مدير إدارة الشؤون الثقافية في الدائرة، ود. زهير العمراني مدير المدرسة العليا للأساتذة في مدينة مرتيل، وعدد كبير من الطلاب والأكاديميين والمهتمين بالشعر.

وأبدى المشاركون سعادتهم بمهرجان الشعر وما يتيحه من فضاءات إبداعية وثقافية واسعة المدى، مقدمين أسمى معاني الشكر والتقدير إلى صاحب السمو حاكم الشارقة، باعتبار سموّه داعماً للثقافة والمثقفين. تنقّل المهرجان بين العديد من المؤسسات الثقافية والتعليمية في الشمال المغربي، محتفياً بالقصيدة ومبدعيها، وسط حضور كبير يؤكد أهمية الحدث الشعري.

 

«تكريمات»

حجز الحضور الشبابي مكاناً كبيراً في المهرجان، وتُوّجت الفعاليات بما صاحبها من توزيع شهادات سلّمها العويس والقصير لأكثر من خمسين طالباً وطالبة، وهم من طلبة الورشات الشعرية في دار الشعر في تطوان، فضلاً عن حفل توزيع الشهادات على «الأطفال الشعراء»، وهم طلبة ورشات شعرية تنظمها الدار أيضاً، وموجهة إلى الأطفال، وأُقيمت بالتعاون مع المركز السوسيوثقافي التابع لمؤسسة محمد السادس بتطوان. ويأتي هذا التكريم في إطار تشجيع ودفع الموهوبين من الشباب إلى مواصلة الكتابة في كافة حقولها الابداعية.

 

شهد اليوم الختامي زخماً كبيراً في الفعاليات، فقد احتضنت مدرسة الصنائع والفنون الوطنية جلسة شعرية شارك فيها 4 شعراء هم: خالد الريسوني، وعزيزة العميري، وعبد الرحيم الخصار وخلود بناصر، بتقديم الشاعر نجيب خداري.

طباعة Email