تطور اللغة العربية.. من النقوش الصخرية إلى العصر الرقمي

ت + ت - الحجم الطبيعي

استضافت جامعة زايد بدبي ندوة علمية بعنوان: «تطور اللغة العربية من النقوش الصخرية إلى العصر الرقمي - تجارب تعليمية عربية»، بالشراكة بين وزارة الثقافة والشباب، والمنظمة العربية للتربية والثقافة والعلوم (الألكسو)، وجامعة زايد بدبي، والمركز الإسماعيلي، وأناسي للإعلام، وذلك في إطار أنشطة وفعاليات السفارة الثقافية لدولة الإمارات العربية المتحدة لدى المنظمة العربية للتربية والثقافة والعلوم (الألكسو) التابعة لجامعة الدول العربية.

حضر الندوة الدكتور علي بن تميم رئيس مركز أبوظبي للغة العربية، والدكتور أحمد علي سالم عميد مشارك بكلية العلوم الإنسانية والاجتماعية بجامعة زايد، والدكتور مراد المحمودي أمين المجلس التنفيذي والمؤتمر العام القائم بأعمال مدير إدارة الثقافة بمنظمة الألكسو، والدكتور أحمدو حبيبي خبير في إدارة الثقافة بمنظمة الألكسو، وعدد من أعضاء الهيئتين الإدارية والتدريسية، وطلاب جامعة زايد، وعدد من المؤرخين والمتخصصين في اللغة العربية، وممثلون من الهيئات والمؤسسات الأكاديمية والثقافية بالدولة.

استهلت الندوة بكلمة الدكتور أحمد علي سالم، قال فيها إن تعميق البحث في اللغة العربية واستخلاص الدروس المستفادة من تجارب تعليمها في المدارس والجامعات لهو ضرورة من ضرورات الوقت، ومدخل لتطوير اللغة العربية للتعامل مع مستجدات العصر، ومن ثم الحفاظ على حياتها ومكانتها بين أهلها ومحبيها.

طباعة Email