جائزة راشد بن حميد للثقافة والعلوم تعتمد أسماء الفائزين بدورتها 39

ت + ت - الحجم الطبيعي

اعتمد مجلس أمناء جائزة راشد بن حميد للثقافة والعلوم بعجمان نتائج مشاركات الدورة الـ39 وأسماء الفائزين فيها، وذلك في الاجتماع الذي عقد برئاسة الدكتور خليفة الشعالي، وبحضور الأعضاء: الدكتور عبدالله الشامسي، والدكتورعبدالله السعيدي، والدكتور عبدالمجيد الخاجة، والدكتور خالد الخاجة، والدكتور سيف الشعالي، والدكتورة نهلة القاسمي، وأحمد حبيب الغريب، وخميس عبدالله، ونجيبة محمد الرفاعي، وفائقة هلال بوهزاع.

 

352 مشاركاً

 

وتم خلال الاجتماع الإعلان عن الفائزين في الدورة التاسعة والثلاثين للجائزة، حيث بلغ عددهم 33 فائزاً من بين 352 مشاركاً، وقد تم تقييم هذه الأعمال من لجان تحكيم متخصصة ضمت 121 محكماً من أكاديميين وأدباء وباحثين في حقول العلم والثقافة. وجاءت نتائج الدورة للجائزة وفق الآتي: في مجال الطب والصحة فاز بالمركز الأول الدكتورة نورة بنت صالح بن محمد الصويان، وبالمركز الثاني الدكتور عبدالله بن خلف بن محمد الهويش، وكلاهما من السعودية، وفي مجال علوم البيئة فاز بالمركز الأول الدكتور هيثم محمد علي محمد حسن، والدكتور محمد أحمد عبدالفتاح العيسوي ببحث مشترك من السعودية، وبالمركز الثاني الدكتور سنان أبو قمر من الإمارات، في حين فاز في مجال التغذية بالمركز الأول أسماء بنت محمد بن سيف الفهدية من سلطنة عمان.

أما في مجال الدراسات الشرعية والقانونية فقد فاز بالمركز الأول الدكتور مروان جاسم محمد إبراهيم الحمادي، وبالمركز الثاني حسين علي محمود شاهين المازمي، وكلاهما من الإمارات. وفي مجال الدراسات التربوية والنفسية الذي حظي بمشاركة واسعة تعدت 28 بحثاً، فاز بالمركز الأول الدكتور طالب بن صالح بن حسن العطاس، والدكتور محمد عبدالرؤوف عطية السيد ببحث مشترك من السعودية، وفاز من السعودية أيضاً بالمركز الثاني الدكتور أحمد رجب محمد السيد. وفي مجال الدراسات الاجتماعية كشفت نتائج التحكيم عن فوز الدكتور أحمد ثابت هلال إبراهيم من سلطنة عمان بالمركز الأول، والدكتور علاء زهير عبدالجواد الرواشدة من الإمارات بالمركز الأول مكرر. وفي فرع الجائزة المتعلق بالدراسات الإدارية فقد فاز بالمركز الأول الدكتور سليمان بن عبدالله بن سليمان الثويني، وفاز بالمركز الثاني الدكتور علاء علي أحمد حسين، وكلا الفائزين من السعودية. وفي مجال الدراسات الاقتصادية فاز بالمركز الأول الدكتورة أمينة محمد علي محمد بوعلاي من البحرين.

 

مشاركات

 

أما في مجال النقد الأدبي فقد فاز بالمركز الأول الدكتور عبدالرحمن بن حسن بن عبده البارقي، وبالمركز الثاني الدكتور فهد بن سالم بن محمد الشمري، وكلاهما من السعودية. وفاز في الشعر الفصيح العمودي بالمركز الأول قاسم محمد هلال عبدالله محمد، وبالمركز الثاني السيد أحمد هاشم محمد هاشم العلوي، وكلا الفائزين من البحرين. وفي الشعر الحديث فاز بالمركز الأول الدكتور عبدالله بن علي بن عبدالله الخضير من السعودية، وبالمركز الثاني فاز إبراهيم بن سعيد بن راشد الصوطي من سلطنة عمان، أما المشاركات المقدمة في الشعر الشعبي فقد فاز بالمركز الأول علي بن محمد بن إبراهيم المجيني، وبالمركز الثاني أحمد بن محمد بن عبدالله بن راشد المقبالي، وكلاهما من سلطنة عمان. وفي القصة القصيرة فاز من سلطنة عمان بالمركز الأول بشاير بنت حبراس بن شبيط السليمية، وبالمركز الثاني فاطمة سعيد بطي الزعابي، كما فاز في مجال الرواية بالمركز الأول أسامة محمد أحمد الشيخ إدريس من الإمارات، وبالمركز الثاني عبدالرحيم فتحي محمد إسماعيل من السعودية، أما في مجال المسرحية فقد فاز بالمركز الأول الدكتور رنده أمين السفان من السعودية، وبالمركز الثاني يوسف بعلوج من قطر. وفي أدب الأطفال الذي يضم الشعر والقصة، فقد فاز في مجال الشعر من سلطنة عمان بالمركز الأول خديجة بنت عليبن ناصر المفرجية، وبالمركز الثاني أشرف بن علي بن مسعود العوفي، في حين فاز في مجال القصة من البحرين بالمركز الأول ندى أحمد عطية فردان عطية، وبالمركز الأول مكرر منى ناصر أحمد ناصر.

وبعد اعتماد أعضاء المجلس للأعمال الفائزة في الجائزة في دورتها الـ39 ناقش أعضاء المجلس الموضوعات المدرجة على جدول الأعمال واعتمد المجلس مهام الأعضاء في لجنة الفرز، إضافة إلى اعتماد الشروط المحدثة في مجال الشعر.

كذلك ناقش أعضاء المجلس المقترحات المقدمة في إضافة فروع جديدة للجائزة سيتم الإعلان عنها لاحقاً.

طباعة Email