عبَّروا عن فخرهم بوجود مؤلفاتهم على أرففها

مثقفون: العالم يلتقي تحت سقف مكتبة محمد بن راشد

  • الصورة :
  • الصورة :
  • الصورة :
  • الصورة :
  • الصورة :
صورة
ت + ت - الحجم الطبيعي

هي «بيت الأدباء والمثقفين، وبيت لكل من يتطلع للارتواء من منابع المعرفة»، وصف ينطبق تماماً على مكتبة محمد بن راشد، تلك المنارة التي تضيء طريق الأجيال وترشدهم للمعرفة، والمؤسسة التي استطاعت أن تثري الحراك الثقافي والمحلي، بعد أن تحولت إلى وجهة يقصدها الكبار والصغار من دون استثناء، ممن اتخذوا من الكتاب «خير جليس لهم»، وآمنوا بأن «القراءة تفتح العقول، وتوسع المدارك، وتزيد الفضول، وترسخ قيم الانفتاح والاعتدال، وتسهم في التفوق العلمي والحضاري»، كما قال صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي «رعاه الله»، الذي قدم المكتبة لتكون «هديته الثمينة للأجيال القادمة».

بين جنباتها، تضم المكتبة أكثر من مليون كتاب، تبدو أشبه بنهر معرفي متدفق، وبينها توزعت العشرات من الكتب التي تحمل بصمات كتاب إماراتيين، أسهموا عبر ما قدموه من أعمال أدبية وفكرية وثقافية عامة في إثراء المشهد الثقافي المحلي، ووجود هذه الكتب على أرفف مكتبة محمد بن راشد، بلا شك فيه حفظ لإنجازات وإنتاجات الكتاب والأدباء الإماراتيين الذين أسالوا مدادهم على الورق، ليسهموا في إثراء الإنتاج الثقافي الإنساني. ووجود هذه الكتب بين جنبات المكتبة، كان كفيلاً بأن يرسم الفرح على ملامح الكثير من الكتاب الإماراتيين، إذ يوسع ذلك من دائرة قراءتهم، ويضع إنتاجهم الثقافي بين أيدٍ كثيرة وتحت عيون طالما أدركت أهمية المعرفة.

فلذات الإبداع

وأنت تجول بين أرفف مكتبة الإمارات، ستلتقي جملة من كتب ومؤلفات الروائي الإماراتي علي أبو الريش، التي سال حبرها في العديد من القنوات الأدبية بدءاً من الرواية وليس انتهاءً بالمسرح. أبو الريش آثر أن يصف مكتبة محمد بن راشد بالمحيط وأنها معلم ثقافي عملاق، وأسطورة إبداعية من وحي فارس وقريحة شاعر، قائلاً للبيان: هي ليست مجرد مكتبة، بل محيط تلج فيه سفن الكتاب وتعبر عبابه، مضيفاً: فيها توجد فلذات إبداع وكل ما أبدعه العقل الإنساني، وهو ما يتجلى في أكثر من مليون إصدار، وتابع: حينما يصبح كل ما أنتجته من أعمال روائية بين هذه السحابات الممطرة، أشعر بالفرح وتغمرني السعادة، بهذا الحضور، وسط تظاهرة ثقافية ناعمة الملمس، وشديدة الرقة، تهتف باسم الحب وتدعو إلى علاقة سوية بين الإنسان وأخيه. وواصل أبو الريش: في هذه المكتبة يجد الإنسان ذاته التي تهشم الكثير منها بفعل الزمن لتأتي هذه الأيقونة لتحفظ ود الإنسان مع نفسه مكتبة محمد بن راشد.

بين جنبات مكتبة الإمارات وشقيقاتها من المكتبات الأخرى، توزعت إبداعات المثقف الإماراتي، وتلألأت تحت سقف المكتبة التي ترتفع عن الأرض مسافة 7 طبقات سمان بشتى المعارف والآداب، لتزيد بذلك من الحراك الثقافي المحلي والعربي وحتى العالمي.

وفي هذا السياق، تقول الإعلامية والكاتبة صفية الشحي: وجود مكتبة محمد بن راشد، الصرح الثقافي والفكري ضمن خريطة الحراك الحضاري لوطن الاتحاد، بلا شك يعد مفخرة، وفرصة لا تتكرر، وتضيف: بالنسبة لي ككاتبة ومهتمة بالشأن الثقافي، أعدّ تقديم المبدع الإماراتي إلى العالم جهداً مباركاً، ويجعلنا نشعر بقيمة الاجتهاد اليومي لتقديم فكر ينسجم مع القيم السامية للإمارات، مشيرة إلى أنه حينما يتناول الزائر للمكتبة من أحد الرفوف أو الزوايا كتاباً إماراتياً، سيقرأ قصة كفاح القادة المؤسسين، وعطاء الأبناء المخلصين، واستدامة المبتكر الفكري من خلال أقلام أبناء وبنات الإمارات.

أنشطة ثقافية

وأنت تجول بين أرفف المكتبة، وتقلب بين كتبها وموسوعاتها ووثائقها، لا بد من أن تصادفك مؤلفات الكاتب والإعلامي وليد المرزوقي، التي يعبر من خلالها عن تجاربه ومخزونه الثقافي والأدبي، والتي ترجمها عبر العشرات من الكلمات والجمل التي شكلت العمود الفقري لمؤلفاته. وليد المرزوقي بدا محظوظاً، فعدا عن وجود كتبه على أرفف المكتبة، فقد كان من أوائل الإعلاميين الذين صوروا في أروقتها وأعدوا تقريراً متلفزاً عنها، عرض على قناة سما دبي التابعة لمؤسسة دبي للإعلام، حيث وصف المكتبة بأنها عالم بأكمله.. عالم في مكان واحد، ويقول: في الواقع أن علاقتي بالمكتبة بدأت قبل افتتاحها رسمياً، وكنت من أوائل الذين دخلوا المكتبة وصوروا فيها، وبالتالي كانت البداية جميلة وحلوة، وبلا شك أن وجود كتبي على أرففها يشكل فخراً لي على المستوى الشخصي، لأن فكرة مكتبة محمد بن راشد عظيمة بالأساس، كونها تعد من أكبر مكتبات العالم العربي من حيث العناوين والتصميم وغيرها، وهذا يعد إنجازاً حضارياً يضاف إلى سجل الإمارات. المرزوقي ذهب في حديثه إلى أبعد من ذلك، واصفاً المكتبة بالمبهرة. وقال: هي ليست مكتبة عادية، وإنما بالفعل عالم واسع، كونها لا تقتصر على الكتب فقط، وإنما تمتلك أيضاً مساحة واسعة للمعارض والمقتنيات، وهي مكان يزخر بالأنشطة الثقافية والمعرفية والفنية، وهو ما يبين لنا أن دورها كبير وواسع، وبالتالي أي إنسان يزورها أو يطأ أرضها لا بد له من أن يتأثر بها، وبما تضمه من مقتنيات ثمينة.

طباعة Email