منصور الظاهري: الإمارات تتبوأ منزلة رفيعة في الإنتاج الدرامي

ت + ت - الحجم الطبيعي

أكد الكاتب والمخرج والمنتج الإماراتي منصور اليبهوني الظاهري المؤسس والرئيس التنفيذي لشركة «فيلم جيت» أن الإمارات سوق رائدة في قطاع الإنتاج الدرامي. وأشار الظاهري - الذي حقق العديد من النجاحات في قطاع الإنتاج وآخرها نيل فيلمه «بوبيت ماستر» (Puppet master) جائزة أفضل فيلم إنيمي توعية قصير من جائزة طوكيو للأفلام - في حديثه لـ«البيان» إلى أن الفيلم توعية قصير يسلط الضوء على الجوانب المظلمة في حياة الشباب والمجتمع. وأضاف: «حرصنا في هذا العمل كما في غيره من الأعمال، على أن نقدمه بالتقنيات التي تستخدم في هوليوود ولكن بمحتوى عربي، وهو ما يؤدي إلى عرض إنتاجنا على منصات وقنوات في دول مختلفة حول العالم».

جوائز عالمية

وقال الظاهري: «مدة فيلم Puppet master تصل إلى 3 دقائق ويوعي بمخاطر الممنوعات والترويج لها وحماية الألعاب الإلكترونية من الأشرار، ويقدم بالعربية مع ترجمة للإنجليزية، ويعتبر هذا الفيلم واحداً من الأفلام التوعية التي عملناها وهناك فيلم توعية آخر بمشاركة أحمد الجسمي مرشح لجوائز عالمية».

والجوائز حالة مهمة في تاريخ «فيلم جيت»، فمؤسسها الظاهري الحاصل على جوائز عدة من بينها جائزة أفضل كاتب ومخرج، والجائزة الأولى في مهرجان أبوظبي السينمائي عام 2011 أوضح: «إنه تاريخ تصنعه الشركة فقد حصلت المسلسلات التي أنتجناها على جوائز في لندن وروما ولوس انجليس وغيرها من دول حول العالم من بينها مسلسل «دار الحياة» من بطولة رشيد عساف، ومسلسل «حواجز مبعثرة» ومسلسل «أحلام يرسمها الغبار» الذي فاز لوحده بأربع جوائز في مهرجان لندن للأفلام المستقلة ومنها جائزة أفضل دراما وتصوير وقد تعاونا فيه مع مؤسسة زايد العليا لأصحاب الهمم». وأضاف: «عرضت مسلسلاتنا في قنوات ومنصات عالمية، ومن بينها أيضاً «المنصة» الذي عُرض في الولايات المتحدة الأمريكية، وبسبب ما حققه من نجاح طلبوا أجزاءً أخرى منه، كما عرضنا مسلسلاتنا في كندا والبرازيل وألمانيا، حيث كانت تترجم هذه المسلسلات إلى اللغة التي يتحدث فيها أهل البلد الذين يشاهدون المسلسل».

أرجع منصور الظاهري النجاح الذي يحصده إلى الاهتمام بنوعية ومستوى الإنتاج وفسر: «نقوم عادة بالتحضير لإنتاج عمل ما مدة قد تزيد على سنة كاملة، لكي يخرج العمل بمواصفات عالية الجودة، حيث نهتم بالمحتوى ونتعاون في هذا مع عدد من الكتاب، فإنتاجاتنا ليست تجارية وعشوائية، وتليق بذائقة المشاهد، وهو ما جعلنا نؤسس لعلاقات ممتازة مع دول ومنصات مختلفة، وهذا ما يؤكد على جودة الإنتاج الشرق أوسطي لشركة «فيلم جيت» لفروعها في أبوظبي ودبي وأمريكا. فالإمارات سوق رائدة لقطاع الإنتاج». والظاهري الذي أخرج العديد من الأفلام من بينها «البيت متوحد» و«سبارتا الصغيرة» كشف عن جديدهم في الفترة المقبلة. وقال: «نحضر لفيلمين أحدهما سيكون باللغة الإنجليزية، والثاني سيكون فيلماً إماراتياً مستوحى من قصة معروفة وسيكون من أهم الأعمال التي ننتجها».

طباعة Email