استطلاع « البيان »:

المتاحف الشخصية.. تجديد يثري ثقافة الشباب

  • الصورة :
  • الصورة :
  • الصورة :
  • الصورة :
صورة
ت + ت - الحجم الطبيعي

تلعب المتاحف الشخصية دوراً مهماً في حفظ التراث وتوثيقه للأجيال القادمة جنباً إلى جنب مع المؤسسات الحكومية، وكغيرها من المجالات تأثرت بالتغييرات والتطور والتقدم التقني الحاصل.

«البيان» تستكشف هذه المسألة عبر الاستطلاع الأسبوعي، حيث طرحت على متابعيها في مواقع التواصل الاجتماعي السؤال التالي: هل نجحت المتاحف الشخصية في تجديد أساليب توثيق التراث؟

وأكدت نتائج الاستطلاع نجاح المتاحف الشخصية في هذا الشأن، إذ رأت نسبة 71 % من المشاركين في موقع «البيان» الإلكتروني أن المتاحف الشخصية نجحت في تجديد أساليب توثيق التراث، بينما أكدت نسبة 29 % غير ذلك، وجاءت نتائج الاستطلاع على موقع «البيان» في «تويتر» متقاربة، إذ صوتت نسبة 66.7 % بنعم، بينما صوتت نسبة 33.3 % بلا.

وقالت الباحثة وخبيرة التراث فاطمة المغني: «نعم نجحت المتاحف الشخصية كثيراً في تجديد أساليب توثيق التراث، لأن هذه المتاحف تقوم على نسق علمي في توثيق الأدوات وأسمائها واستخداماتها السابقة، سواء بتوثيق كتابي أو موجود في المتاحف».

وتابعت: «إن لأصحاب المتاحف دوراً كبيراً في سبيل تحسين وتطور المتاحف وتجديدها وتسهيل تعامل السياح والشرح لهم كيف تكون هناك ترجمة فورية للغة الأجنبية المناسبة، فهناك كثير من الزوار يزورون هذه المتاحف ولا يفهمون العربية، فعلينا أن نصل لمستواهم، وأن نجعل الترجمة موجودة في أروقة المتحف، سواء كان هناك شخص يترجم لهم أو عن طريق الترجمة وفق نسق علمي مختار».

وأضافت: «أعتقد أن الأبواب مفتوحة للراغبين في البحث عن المعرفة في ساحات المتاحف الشخصية، سواء كانت هذه المتاحف في البيوت أو في أماكن مخصصة من قبل الحكومة».

بدوره، قال عبدالله المر الكعبي باحث في التراث وصاحب أحد المتاحف الشخصية: «المتاحف الشخصية معشوقة أصحابها، ولذلك بعد أن يكتمل تنظيمها وترتيبها وصب الأفكار المدروسة في توزيع الأقسام والأركان، لا بد من خطط مستقبلية للحفاظ على المقتنيات النادرة والجميلة خوفاً وتجنباً لعوامل الزمان والمكان».

وتابع: «قد تنجح المتاحف الشخصية في تجديد أساليب توثيق التراث بالمجهود الشخصي، وقد يكون النجاح ضعيفاً عن ما هو مطلوب منها مقارنة مع المقتنيات المتحفية، وهذا يعود للإمكانات المتاحة والمتوفرة لأصحابها، سواء من حيث الفكر أو المادة».

وأضاف: «يتطلع أصحاب المتاحف إلى التعاون مع الجهات المسؤولة في الدولة لتعريفهم وإطلاعهم على كل ما هو جديد ومفيد، لتبقى المتاحف الشخصية واجهة سياحية إضافية على ما أنشأته الدولة من معالم سياحية ثقافية تراثية تقدم للزائر والمقيم رؤية واضحة عن الحضارة والأصالة الإماراتية العريقة».

طباعة Email