فوتوغرافيا

الأعمال الفائزة في محور «ملف مصوّر» – الجزء الثاني

ت + ت - الحجم الطبيعي

سنوياً، يترقّب المصورون في مختلف مجتمعاتهم وأنديتهم ومدارسهم، الأعمال الفائزة في محور «البورتفوليو» بصفة خاصة. ما الذي يمنح هذا المحور هذه الأهمية النوعية؟ إنها القيمة الفوتوغرافية المركّزة! فالملفات الفائزة هي بمثابة مشاريع دراسية وبحثية قيّمة، يتدارسها المعنيون، ويحصلون منها على قدر كبير من الفائدة المعرفية والفنية.

في دورة «الطبيعة»، كان المركز الثاني من نصيب المصور الروسي «يوري بريتسك»، بملف بعنوان «شفرة مورس»، يقول عنه: تشير تقارير الأمم المتحدة، إلى أن أكثر من 2 مليار شخص من بين 7.6 مليارات شخص على وجه الأرض، يفتقرون بالفعل أو لا يحصلون على إمدادات آمنة من المياه النظيفة. وبحلول عام 2050، ستصل هذه الحاجة إلى نصف سكان العالم. على المستوى الجزيئي، الماء له «ذاكرة». يتذكّر ويُخزّن المعلومات حول المادة المُذابة فيه، حتى لو تم تخفيف تركيز المادة فيها إلى «صفر» تقريباً. الماء هو نظام ذاتي التنظيم، يُخزّن المعلومات البيئية، والتأثيرات الفيزيائية والكيميائية. «يتذكّر» الجليد عصور ما قبل التاريخ، حيث تكون البلورات في ترتيب معين. على نطاق الكواكب، تلعب ظاهرة تجمّد وذوبان الماء، إلى جانب تبخّر وتكثيف الماء، دور عملية تنقية عملاقة، حيث يقوم الماء على الأرض بتنقية نفسه باستمرار. يراقب المصور كيفية تغيير أشكال الجليد، في محاولة لنقل شفرتها الطبيعية، على غرار «شفرة مورس». وهو لا يفتح تشابهاً حرفياً، بل مجازياً، معها، حيث يلتقط التناوب، والقافية، و«الألحان» في أشكال الجليد، ويحمل رسائل الحضارة عن حالة الكوكب الأزرق.

المتعمّق في المعلومات الهامة التي يحملها الملف الفائز بالمركز الثاني، يدرك أهمية الصورة في إيصال بعض الأفكار المُعقّدة علمياً، فالصورة ماهرة في التبسيط.

فلاش

قصص الأعمال الفائزة.. روائع من المعرفة المصوّرة

جائزة حمدان بن محمد بن راشد آل مكتوم الدولية للتصوير الضوئي

www.hipa.ae

طباعة Email