«دبي للثقافة» تواصل تحفيز رواد «الاقتصاد الإبداعي»

ت + ت - الحجم الطبيعي

تواصل هيئة الثقافة والفنون في دبي جهودها المتواصلة في دعم المشاريع الإبداعية الطموحة في دبي، ولا سيما في منطقة القوز الإبداعية، ما يسهم في ترسيخ الإمارة مركزاً إقليمياً وعالمياً للاقتصاد الإبداعي. وفي السياق، كشف استديو «جيه بي إم»، المركز الرائد في تقديم التجارب متعددة المجالات، عن إطلاق استديو جديد له في منطقة القوز بدبي، بهدف إلهام المواهب الحالية والناشئة في مجال الوسائط المتعددة وتزويدهم بإمكانات استثنائية في مجالي الإنتاج الرقمي والإبداعي.

وحضرت هالة بدري، مدير عام هيئة الثقافة والفنون في دبي، افتتاح الاستوديو الجديد، حيث أثنت على تجربة استوديو «جيه بي إم» الغنية التي يتمتع بها المركز في استثمار أدوات العصر لدعم الفنون الأدائية والبصرية في الإمارة والإسهام في حراكها الثقافي والإبداعي المزدهر.

وقالت: «ندعم في دبي للثقافة مثل هذه المشاريع الطموحة التي تواكب تطلعاتنا وأهدافنا في ترسيخ مكانة دبي مركزاً عالمياً للثقافة، وحاضنةً للإبداع، وملتقى للمواهب، وعاصمة عالمية للاقتصاد الإبداعي، ونحن على ثقة بأن الاستوديو سيستقطب المبدعين من أصحاب الرؤى المستقبلية».

وأشارت هالة بدري إلى أن افتتاح الاستوديو في منطقة القوز يعكس نجاح المنطقة في جذب المشاريع الإبداعية الريادية، كونها تشكّل مركزاً حيوياً يلهم المبدعين من جميع أنحاء العالم للاستثمار فيها ضمن مجالات الاقتصاد الإبداعي، ما يسهم في ترسيخ الإمارة مركزاً إقليمياً وعالمياً للاقتصاد الإبداعي.

مفاهيم متطورة

من جهته، قال بنجامين موني، المؤسس المشارك في استديو «جيه بي إم»: «أسهم استديو «جيه بي إم» على مدار أكثر من 15 عاماً في الاحتفاء بالتراث والثقافة الإماراتية، واستثمار الفن والتكنولوجيا لنشر مفاهيم متطورة تواكب المستقبل. وتزامناً مع عودة الفعاليات والأنشطة المباشرة بعد الأزمة الصحية العالمية، حان الوقت الآن لإطلاق الاستديو الجديد وتوفير خدماتنا وعروضنا المتنوعة في القطاع لردّ الجميل لإمارة دبي التي تسهم في تعزيز نجاحنا وازدهار القطاع لأعوام طويلة».

وأضاف: «ينفرد استديو جيه بي إم بمكانة استثنائية بين مساحات الفعاليات الموجودة في دبي. ويسرّنا إطلاق الاستديو الجديد ودعم رؤية مشروع منطقة القوز الإبداعية لتصبح مركزاً إقليمياً وعالمياً للإبداع، حيث نشهد اليوم بروز المواهب المحلية أكثر من أي وقت مضى في دبي، والاعتماد على الوسائط المتعددة التي تمثل مستقبل إنتاج المحتوى، مما يؤكد أهمية الخدمات التي يقدمها استديو جيه بي إم».

طباعة Email