استطلاع «البيان» الأسبوعي

الكتاب يجذب القراء للمعارض أكثر من الفعاليات

  • الصورة :
  • الصورة :
صورة
ت + ت - الحجم الطبيعي

تحتفل معارض الكتب، بالإصدارات من كافة أنحاء العالم، كما تحتفل بالمبدعين الذين كانوا وراء هذه الإصدارات، على اختلاف مواضيعها أو لغاتها، من خلال الندوات والمحاضرات التي تضيء على إبداعهم، أو على فكرة ما، أو من خلال حفلات توقيع الكتب الجديدة، حيث تُمكن الجمهور من لقاء كاتبهم المفضل.

وتعتبر معارض الكتب، بمثابة الطقس السنوي الذي يجذب الجمهور إلى أروقته، ومع كل زيارة من أحد الناس، هناك دافع ما ينشد تحقيقه من خلال معرض الكتاب، الذي ينبض على مدار الساعة خلال أيامه، بكل ما هو جديد. 

وما بين الفعاليات التي تقام، وشراء الكتب من دور النشر المشاركة من كل أنحاء العالم، هناك مفاضلة بالنسبة للزوار، الذي أجمعوا بأغلبية كبيرة، على أن ما يشدهم لزيارة المعرض هو الكتاب، وهو ما أظهرته نتائج استطلاع «البيان» الأسبوعي، الذي تطرحه على القُراء، على الموقع الإلكتروني، وعلى حسابها في «توتير»، وهو «ما الذي يجعلك تزور معارض الكتب، حضور الندوات وحفلات التوقيع أم شراء الكتب؟». 

 

وأكدت نتائج الاستطلاع على موقع «البيان» الإلكتروني، أن ما يشدهم هو «شراء الكتب»، إذ صوتت لذلك نسبة 71 %، بينما صوتت نسبة 29 % لحضور الندوات وحفلات التوقيع، ما يؤكد على أن القراء يرون أن معارض الكتب، هي احتفالية بالكتاب، أكثر من أي أمر آخر، كما جاءت نتائج الاستطلاع على موقع «البيان» في «تويتر» متقاربة، حيث صوتت نسبة 93 % لشراء الكتب، بينما صوتت نسبة 7 % لحضور ندوات وحفلات توقيع الكتب. 

 

جديد الإصدارات 

وفي هذا الإطار، قال الأديب حارب الظاهري: «للأسف، هناك فعاليات في معارض الكتب دون المستوى المطلوب، وتبدو أحياناً كأنها جلسة عائلية بمستوى المناقشة، ولا تتناسب مع فكرة أن تكون ندوة تحاكي الجمهور، مع العلم أن المعرض دولي، وأعتقد أنه من الأسباب التي تجعل الناس لا يهتمون كثيراً بحضور الندوات، بعكس ندوات أخرى، تحقق لرواد المعرض الهدف من هذه الأمسية، مثل مكانة الكاتب وتجربته، ومن يدير هذه الأمسية، وفي النهاية، تبقى الندوات مسألة اهتمام، فالذي لا يعجبني قد يعجب غيري من الناس». 

وأوضح: «بالنسبة لحفلات توقيع الكتب، هناك من المؤلفين من يقدم كتاباً بعدد قليل من الصفحات، وهذا ما يجعل فكرة حفل التوقيع أكبر مما يقدم عملياً. وبالنسبة لي، أحضر قائمة من الكتب التي أحرص على شرائها في معارض الكتب، كون بعضها غير متوفر إلا من خلال دور النشر، التي تأتي بكل ما هو جديد، من خلال مشاركتها في معارض الكتب». 

 

جسر ثقافي 

بدورها، قالت الأديبة أسماء الزرعوني: «الندوات والإصدارات تشدني في معارض الكتب، ويهمني أن أقتني الكتب، وأجد الكثير من العناوين الذي سمعت عنها، أو الجديدة، التي كثيراً ما تفاعل الناس معها عبر وسائل التواصل الاجتماعي، وبذات الوقت، أهتم أن أستمع لكاتب معين، كما تشدني الندوات التي تقام، وهي بالنسبة لي، بمثابة ملتقى للكتاب، أو كجسر للتواصل الثقافي». وذكرت: «هناك حفلات تواقيع الإصدارات الجديدة، التي تتيح الالتقاء بكتاب ومفكرين من كافة أنحاء العالم، وبالنسبة لي، تتيح الالتقاء بالعديد من الأصدقاء، ولكن ربما يكون هدف الناس غير الكاتب، ولهذا يذهب معظمهم لشراء الكتب، وهذا حقهم، ولكني ككاتبة، أنتظر معارض الكتب، والإصدارات الجديدة في هذه المعارض». 

 

الصورة :

طباعة Email