نجاح نوعي لـ«أبوظبي للكتاب» يعزز مكانة الإمارات الحضارية العالمية

ت + ت - الحجم الطبيعي

نجاحات نوعية لافتة شهدها معرض أبوظبي الدولي للكتاب، الذي اختتمت فعاليات دورته الـ31، أول من أمس، التي أقيمت في مركز أبوظبي الوطني للمعارض، خلال الفترة من 23 وحتى 29 الجاري، بتنظيم من مركز أبوظبي للغة العربية، التابع لدائرة الثقافة والسياحة – أبوظبي.

وحظي المعرض، هذا العام، بمشاركة ما يزيد على 1000 ناشر من أكثر من 80 دولة، ما عزز مكانة الإمارات الثقافية والحضارية العالمية، كما تضمن برنامج المعرض أكثر من 450 فعالية متنوعة تلبي تطلعات الجمهور، من ضمنها الجلسات الحوارية، والندوات، والأمسيات الأدبية والثقافية والفكرية، إلى جانب مجموعة كبيرة من الفعاليات التعليمية، وأنشطة البرنامج المهني للناشرين، وفعاليات الطفل، التي قدمتها نخبة من الأكاديميين والمتخصصين.

وشاركت ألمانيا في المعرض، كضيف شرف، بحضور 35 ناشراً، ومشاركة 80 مؤلفاً ومحترفاً ومبدعاً في أكثر من 40 جلسة، بما في ذلك ورش العمل اليومية للأطفال والشباب، حاولوا من خلالها تقديم الثقافة الألمانية لجمهور المعرض، وتعزيز التعاون بين المثقفين والناشرين العرب والألمان.

واحتفى المعرض في دورته الـ31، بعميد الأدب العربي الدكتور طه حسين كشخصية محورية، تحت عنوان: «طه حسين.. الكتاب بصيرة»، من خلال تخصيص جناح للشخصية المحورية، وتنظيم ندوات شكلت ملتقى فكرياً للإبحار في عوالم أدب طه حسين، والوقوف عند أعماله تحليلاً وقراءة ونقداً.

طباعة Email