أكدت خلال «مؤتمر موزعي الكتب» أهمية مواكبة احتياجات القراء

بدور القاسمي: الموزعون والناشرون يعززون معاً ثقافة القراءة

  • الصورة :
  • الصورة :
  • الصورة :
صورة
ت + ت - الحجم الطبيعي

وجهت الشيخة بدور بنت سلطان القاسمي، رئيسة الاتحاد الدولي للناشرين، رسالةً إلى موزعي الكتب وأصحاب المكتبات في العالم أجمع، قالت فيها: «أنتم لستم لوحدكم فيما تقدمونه من جهود كبيرة لتعزيز ثقافة القراءة، وبناء وعي المجتمعات والأفراد تجاه أهمية القراءة، فالناشرون يقفون إلى جانبكم، ويقدمون لكم كامل الدعم لاستكمال مسيرتكم للوصول إلى نتائج أكبر».

جاء ذلك خلال كلمتها في افتتاح «مؤتمر الموزعين الدولي»، المؤتمر الأول من نوعه في العالم، الذي تنظمه هيئة الشارقة للكتاب على مدار يومين في مقرها بالشارقة، على هامش فعاليات الدورة الـ13 من مهرجان الشارقة القرائي للطفل، بحضور أكثر من 385 موزع وناشر وبائع كتب من 56 دولة، لمناقشة التوجهات القائمة والمستقبلية في مجال توزيع الكتب.

وقالت الشيخة بدور القاسمي: أعلم أن موزعي الكتب لا يدخرون جهداً في سعيهم لإيجاد طرق إبداعية لتعزيز تفاعل القراء وإيصال الكتاب إلى متناول أيديهم، وتضاعفت تلك الجهود في ظل تحديات مواكبة احتياجات القراء وسلوكياتهم المتغيرة، بالإضافة إلى نمو استخدام الوسائل الرقمية في الحياة اليومية، فمنذ بداية الجائحة.

منصة

من جانبه، رحب أحمد العامري، رئيس هيئة الشارقة للكتاب، بالمشاركين في المؤتمر، وقال: «من خلال تنظيم هذا المؤتمر الأول من نوعه على مستوى العالم، نتطلع إلى فتح منصة لعرض التجارب والحوار بين رواد توزيع الكتب، وذلك تجسيداً لرؤية صاحب السمو، الشيخ الدكتور سلطان بن محمد القاسمي، عضو المجلس الأعلى حاكم الشارقة، وتوجيهات سموه لتعزيز حجم مساهمة الكتاب في صناعة مستقبلنا».

وناقش موزعو الكتب المشاركون، خلال اليوم الأول من المؤتمر، أفضل الممارسات ودراسات الحالة الناجحة والخطوات الجديدة والمبتكرة التي يتخذونها لتنمية وتطوير أعمالهم.

جلسة نقاشية

وشهد اليوم الأول جلسة نقاشية استعرضت متطلبات إدارة مكتبات أو متاجر كتب ناجحة، وقدمت نصائح ثمينة حول الاستفادة من الشراكات مع الجهات المعنية بقطاع النشر، تلتها جلسة استمع فيها المشاركون لموزعة الكتب المصرية نادية واصف، التي شاركت الدروس التي تعلمتها والتحديات التي واجهتها والفرص التي استفادت منها خلال إدارتها لمكتبة ناجحة في العاصمة المصرية القاهرة.

5 أسباب

أكدت الناشرة والباحثة التربوية العمانية الدكتورة فاطمة اللواتي، صاحبة دار مياسين للنشر، أن القراءة نشاط ملهم ومفيد للكبار والصغار في كل الأوقات، ومن بين أشكال القراءة التي يحث المختصون على تجربتها من قبل الوالدين، القراءة لأطفالهم قبل النوم، ويمكن تقديم 5 أسباب توضح أهمية هذا الشكل من القراءة وأثره الإيجابي على تعزيز صلة الطفل بالكتاب في المستقبل.

وتابعت الدكتورة فاطمة اللواتي: ومن هذه الأسباب تعزيز العاطفة بين الطفل وأسرته، حيث إن القراءة للأطفال قبل النوم تعزز الترابط العاطفي بين الطفل ووالديه، وثانياً، دافع للاكتشاف والتساؤل، وثالثاً، تنمية حب القراءة مدى الحياة. ورابعاً، تنمية مهارة التركيز. وخامساً، مساعدة الطفل على النوم.

طباعة Email