«بين الشروق والغروب».. فنون إماراتية تتلألأ في البندقية

سعيد بن خرباش ومحمد إبراهيم ونجلاء بوست ورفيعة السويدي وشما الزفين

ت + ت - الحجم الطبيعي

يحظى معرض الجناح الوطني لدولة الإمارات العربية المتحدة في الدورة 59 من «بينالي البندقية»، الذي أقيم تحت عنوان «محمد أحمد إبراهيم: بين الشروق والغروب»، باحتفاء كبير، حيث يقدم فيه عمل تركيبي جديد للفنان الإماراتي محمد أحمد إبراهيم.

وقد حضر وفد من هيئة الثقافة والفنون في دبي «دبي للثقافة»، الافتتاح وزار الوفد الذي ضم كلاً من: الدكتور سعيد مبارك بن خرباش، المدير التنفيذي لقطاع الفنون والآداب في «دبي للثقافة»، ونجلاء بوست ورفيعة السويدي وشما الزفين، المنطقة الرئيسة في بينالي البندقية، لمشاهدة القاعة الرئيسة للمعرض، الذي أقيم تحت عنوان «حليب الأحلام»، واطلع على معروضات أجنحة عدد من الدول المشاركة.

كما حضر الوفد افتتاح المعرض الذي ينظّمه «فن أبوظبي»، تحت عنوان «آفاق: الفنانون الناشئون»، في قصر كافالي فرانشيتي بالبندقية، بالتزامن مع بينالي البندقية 2022، والذي افتتحته معالي نورة الكعبي وزيرة الثقافة والشباب، بحضور ثلاثة فنانين من الإمارات هم: ميثاء عبد الله وهاشل اللمكي وكريستوفر جوشوا بنتون. إلى جانب ذلك، حضر الوفد افتتاح الجناح الوطني لكل من المملكة العربية السعودية، وسلطنة عُمان، وجمهورية أوزبكستان. وقام الوفد أيضاً، بزيارة إلى متحف «بيغي غوغنهام» في البندقية، واطلعوا على مجموعة المعروضات الدائمة هناك، والمعرض المؤقت المرتبط بموضوع بينالي البندقية للفنون السريالية، حيث شاهدوا أعمالاً فنية سريالية من جميع أنحاء أوروبا والغرب، بما في ذلك أعمال ليونارا كارينغتون. كما زار فريق «دبي للثقافة»، قصر دوجي، واطلع على التركيبات الفنية المعاصرة للرسام والنحّات الألماني أنسيلم كييفر. وتندرج هذه المشاركة، ضمن إطار جهود «دبي للثقافة»، الرامية إلى بناء جسور ثقافية مع المجتمع الدولي، واستكشاف سبل تعزيز التعاون مع المؤسسات الثقافية العالمية، من أجل تمكين المبدعين في الإمارة من المشاركة في منصات عالمية مرموقة.

طباعة Email