معارض فنية ملهمة في مركز جميل للفنون

  • الصورة :
  • الصورة :
صورة
ت + ت - الحجم الطبيعي

ينظم مركز جميل للفنون في دبي، معارض فنية وورشاً إبداعية، ويقدم تجارب استثنائية لزواره، وفي السياق، قدمت غرفة الفنان سامسون يونغ مجسماً فنياً ميدانياً، يحمل اسم موسيقى معقولة، وهو عبارة عن بيئة تفاعلية. وقد اشتق الفنان مكونات هذه البيئة من معالجة ترجمة نص الطاوي Daodejing الذي يفرز الرؤى المستمدة من التحليل الحسابي للسمات الصورية للنص من خلال الحدس البشري ليكون شبكة من العناصر الصوتية والمرئية. ومع تكوّن السمات الصورية عبر سلسلة من الأحداث، فإنها تتحول وتتغير وتكتسب ميزات جديدة.

كما ينظم المركز «أحلام اليقظة» أول معرض استقصائي لفهد بركي يجمع أعماله التي امتدت على مدى الخمسة عشر عاماً الماضية من ممارسته الفنية. تستوحي لوحات بركي ورسوماته ومنحوتاته من مجموعة واسعة من المؤثرات بما في ذلك فن العمارة والطبيعة وفروع الثقافة الشعبية المعاصرة المختلفة. تتراوح أعماله المعروضة بين التصويرية إلى التجريدية ومجموعة مختارة من أعمال النحت البارز التي تم تكليفه بها. ويرافق المعرض إصدار يضم نصوصاً بتكليف من مرتضى فالي وسايرة أنصاري وداون روس.

ويقدم المركز معرض «مساحة للاحتفال» أول معرض لتاوس مخاتشيفا في منطقة غرب آسيا، حيث يجمع بوتقةً من الأعمال الفنية التي أبدعتها الفنانة على مدار الأعوام الثلاث عشرة الماضية، متضمّناً في ذلك تكليفاً فنياً جديداً خاصاً بالموقع.

تُعيد مخاتشيفا سرد القصص المعقدة وإعادة صياغتها عبر مجموعة من الشخصيات والأشياء، بما في ذلك شخصيتها البديلة «سوبر تاوس». كما تشتمل تركيباتها الفنية هزلية الطابع والسياقية في أغلبها على ساحات تدريب الجمباز التي يشوبها الخلل، وعلى سيرك الحقبة السوفييتية، وقاعات الزفاف، وسلاسل الجبال المعلّقة. في أعمالها، تمتزج الحقائق مع الأسطورة والخيال، مما يزعزع مفهوم الأصالة ويفسح المجال أمام الخيال. كما تصنع طبقاتٍ تتصاحب فيها الحكايات المبهجة مع ما هو غريبٌ وغير متوقع، وكذلك مع المآسي التي لا يدركها العقل.

طباعة Email