«التربية» و«نوليدج هب» تطلقان مبادرة قراءة جديدة

ت + ت - الحجم الطبيعي

أعلنت كل من وزارة التربية والتعليم في الإمارات ونوليدج هب، المزود الرائد للحلول التعليمية في الإمارات، ورينيسانس، الشركة المسؤولة عن تطوير منصة القراءة الرقمية myON، عن توقيع اتفاقية تعاون لإطلاق مشروعٍ لتحسين معايير القراءة باللغة الإنجليزية لـ 380 ألف طالب في المدارس الابتدائية والثانوية الإماراتية.

ووقعت الاتفاقية كل من الدكتورة سميرة الحوسني، مدير إدارة مناهج العلوم الإنسانية واللغات في وزارة التربية والتعليم بدولة الإمارات، وسوريخا كمبافي، الرئيس التنفيذي لمركز المعرفة، وجوان ميل، العضو المنتدب لرينيسانس خلال الحفل الذي أقيم في وزارة التربية والتعليم في مدينة خليفة، أبوظبي.

مستوى أفضل

وقالت الدكتورة سميرة الحوسني: «يعزز هذا التعاون رحلتنا نحو توفير أفضل مستوى تعليم للطلاب في دولة الإمارات. ومن خلال أدوات القراءة والكتابة مثل myON، سيتمكن المتعلمون لدينا من تطوير مهاراتهم لتلبية متطلبات الوظائف والمهن المستقبلية».

ومن جانبها، قالت سوريخا كمبافي: «تعد هذه الشراكة إنجازًا كبيرًا بالنسبة لنا، حيث تساعد في تقديم المهارات التي تعتبر جزءًا مهمًا جدًا من عملية التعلم اليوم. كما يسعدنا أن نتشارك مع رينيسانس المنصة العالمية لتقديم أدوات القراءة المناسبة للطلاب في دولة الإمارات، حيث ستساعد في تشجيع ثقافة القراءة بين الطلاب في المنطقة».

تعاون مثمر

وقالت جوان ميل: «نفخر بالتعاون مع وزارة التربية والتعليم الإماراتية للاحتفال ببدء مبادرة myON للقراءة. منذ 7 مارس في هذا العام، عندما بدأت مسابقة مبادرة القراءة، قرأ طلاب في الإمارات بالفعل أكثر من 510.000 كتاب، وأمضوا أكثر من 3 ملايين دقيقة في القراءة على myON. هذه مبادرة مميزة لوزارة التعليم ورينيسانس، حيث تتفوق الحكومة هنا في رغبتها برؤية الابتكار في التعليم خلال الفصول الدراسية. كما يعد الانتقال من اتباع طرق تعليم تقليدية نحو منهج متخصص يستجيب لنقاط القوة والضعف الفردية لكل متعلم للغة الإنجليزية، هو ما يتوافق تمامًا مع ما نقدمه في رينيسانس ونؤمن به».

 

طباعة Email