الإنجليز يتزينون بالحناء والأثواب المطرزة

ت + ت - الحجم الطبيعي

حملت الشارقة جمهور «معرض لندن الدولي للكتاب» إلى قلب الثقافة الشعبية الإماراتية، حيث استضافت خلال مشاركتها ضيف شرف الدورة الـ49 من المعرض، «فرقة الشارقة الوطنية» لتقديم عروض تراثية حيّة، تكشف جماليات العزف والغناء الشعبي، وخصصت جناحاً لعرض الحرف والمأكولات والأزياء الإماراتية التقليدية، يعيش فيه الزوار تجربة الحنة الإماراتية، وارتداء الملابس التقليدية، وتذوق الحلوى والتمر والقهوة.

وبالثوب التقليدي الإماراتي، قدمت الفرقة لوحات فنية، تجسد طقوس الفرح الإماراتي الشعبي قبل عقود ماضية، وتعرض جماليات الأهازيج المغناة التي كان الإماراتيون يؤدونها في استقبالهم الصيادين العائدين من رحلات صيد اللؤلؤ، ورحلات التجارة والسفر والترحال، والتي تبرز ملامح الثقافة المحلية بتنوع بيئاتها الساحلية والجبلية والصحراوية.

فعلى إيقاع الطبول، والرحماني، وأنغام المنجور، يعيش زوار المعرض أجواءً موسيقية شعبية، يثير فيها أعضاء الفرقة الحماس بين الجمهور لمشاركتهم الأداء والعزف. وبالأثواب الملونة، والمزينة بالتلي، والسلاسل المذهبة تزينت النساء الإنجليزيات بالملابس التقليدية الإماراتية، لتجسد بذلك الشارقة المعنى الحقيقي للتواصل بين الثقافات.

طباعة Email