«دبي للثقافة» تعد برنامجاً من الورش التفاعلية المجانية في «سكة للفنون والتصميم»

  • الصورة :
  • الصورة :
صورة
ت + ت - الحجم الطبيعي

أعلنت هيئة الثقافة والفنون في دبي «دبي للثقافة» عن باقة متنوعة من ورش العمل التفاعلية المجانية التي تتيحها لجمهورها ضمن الدورة العاشرة من «مهرجان سكة للفنون والتصميم»، التي انطلقت في 15 مارس الجاري تحت شعار «نحتفي بالفن، نحتفي بالازدهار»، داعيةً الكبار والصغار للمشاركة في هذه الورش المبتكرة التي توفر لهم فرصة مثالية لصقل مهاراتهم واكتشاف قدراتهم الإبداعية.

وسيتضمن «مهرجان سكة للفنون والتصميم 2022» على مدار أيامه العشرة برنامجاً يضم 60 ورشة عمل تُقام في أجواء ملهمة تحت إشراف «آرت دبي»، وتغطي جميع الأطياف الفنية، ضمن ثلاث فئات تشمل الفنون التشكيلية والتصميم والوسائط الجديدة، وذلك بمشاركة نخبة من المبدعين المحليين والعالميين. وتسعى «دبي للثقافة» من خلال هذه الورش إلى تلبية الاحتياجات المعرفية التقنية للعديد من المواهب الفنية الشابة، والإسهام في اكتشاف المواهب الكامنة لدى الصغار واليافعين من المواطنين والمقيمين في دولة الإمارات العربية المتحدة من أجل تنميتها وتطويرها. كما تسعى أيضاً إلى تسليط الضوء على حي الفهيدي التاريخي كوجهة سياحية ثقافية، والتشجيع على زيارته، وذلك كجزء من حملة «وجهات دبي ـ موسم دبي الفني»، التي أُطلقت بتوجيهات سمو الشيخ أحمد بن محمد بن راشد آل مكتوم، رئيس مجلس دبي للإعلام.

وتضم سلسلة ورش الفنون التشكيلية مختلف أنواع الأعمال الفنية، وأبرزها: عمل المجسمات باستخدام الورق المقوى، الرسم، صنع الصابون، الزخارف الإسلامية، الأصباغ الطبيعية، الكولاج، الفخار، الأوريغامي، التلوين.

وسائط جديدة

ويواكب برنامج الورش أيضاً تقنيات الوسائط الجديدة المستخدمة في تصميم وإنتاج الأعمال الفنية، أو ما يُسمى بـ«فن الوسائط الجديدة»، إذ يشمل جلسات حول الواقع المعزز في الفن، والتصميم في الواقع الافتراضي، والرموز الفنية غير القابلة للاستبدال، والترميز الإبداعي، إلى جانب تشكيل روبوت سيزيف. وأعد المهرجان للصغار مجموعة غنية من الورش التي سيستكشفون من خلالها صناعة الدمى والفخار اليدوي، وصنع الدمى الورقية الإماراتية، علاوةً على تصميم وعمل محافظ على شكل الحيوانات، وصنع حيوانات باستخدام الأوريغامي.

طباعة Email