«فنون العالم دبي» يفتح أبوابه اليوم بمشاركة أبرز الفنانين الرواد والناشئين

  • الصورة :
  • الصورة :
  • الصورة :
صورة
ت + ت - الحجم الطبيعي

 يعود معرض فنون العالم دبي، المعرض الرائد على مستوى منطقة الشرق الأوسط الذي يقدم إبداعات فنية بأسعار مقبولة، ليُسلط الضوء على أبرز الفنانين الرواد والناشئين في المشهد الفني المحلي والعالمي.

وتنطلق النُسخة الثامنة من المعرض، اليوم، وتستمر حتى 19 مارس الجاري لتُتيح للزوار من جميع أنحاء العالم فرصة الاطلاع على ما يزيد على 4 آلاف عمل فنّي تعرضها 300 صالة عرض وفنان من أكثر من 50 دولة.

وينطلق معرض فنون العالم دبي هذا العام برعاية هيئة دبي للثقافة والفنون تحت شعار: «أطلق العنان لمخيلتك»، والذي يهدف إلى التشجيع على الإبداع.

وقالت تريكسي لوه ميرماند، نائب الرئيس التنفيذي لإدارة الفعاليات في مركز دبي التجاري العالمي: «يفخر معرض فنون العالم دبي بمكانته كمنصة رائدة للفنانين الرواد والناشئين على حد سواء. ويُمثل المعرض المساحة الأمثل للفنانين في بداية مسيرتهم الفنية لتعزيز حضورهم في القطاع، وتقديم أعمالهم الفنّية أمام الجمهور من مختلف أنحاء العالم. وقد رسخ المعرض مكانته ليصبح واحدة من أبرز المنصات الفنية والثقافية في دبي، بجانب استقطابه لمُختلف شرائح الجمهور، بدءاً من هواة جمع الأعمال الفنية، وصولاً للهواة ممن يقتنون الأعمال الفنية للمرة الأولى».

وينضم إلى مجموعة الفنانين الناشئين المشاركين في المعرض كُلٌّ من جيسيري، الفنانة التي اشتُهرت بأعمالها التجريدية والمستوحاة من المناظر الطبيعية والتصورات الداخلية النابعة من اللاوعي؛ وكوري أخافان، الفنانة المقيمة في دبي، والتي تستعرض مجموعة من اللوحات والفنون الرقمية والأعمال متعددة الوسائط؛ وليندا المليجي، التي تعود إلى فنون العالم دبي للمرة الثالثة لاستعراض أعمالها الانطباعية المجردة التي استلهمتها من التحديات.

 منصة مثالية

وتعليقاً على الموضوع، قالت ميرويرت شاكييفا، الفنانة الناشئة التي تُشارك في المعرض بلوحاتها الأكريليكية: «يُعد معرض فنون العالم دبي منصة مثالية لجميع الفنانين الناشئين مثلي لعرض أعمالهم وتعريف الجمهور بإبداعاتهم وبيع أعمالهم الفنية. كما تُشكّل الفعالية فرصة مذهلة لتوسيع شبكة علاقاتنا مع الفنانين المحليين والعالميين من مُختلف دول العالم. وقُمت برسم جميع هذه اللوحات للمشاركة فيها حصرياً في هذا المعرض، علماً أنّها المرة الأولى التي أشارك في الفعالية».

14 عملاً فنياً

بدوره، يُشارك علي عاصي الحائز جوائز قادماً من لبنان لاستعراض أعماله من اللوحات الزيتية الأكريليكية حصرياً في قسم الفنانين الناشئين لمعرض فنون العالم دبي؛ وينضم إليه فلوريان كريشباومر بـ 14 عملاً فنياً من سلسلة تايمبلند دبي الخاصة به، والتي تُشكل مزيجاً بين الفنون والتصوير الفوتوغرافي والتكنولوجيا.

وفي هذا السياق، قال علي عاصي: «تتميز أعمالي الفنّية بلمسة خاصة وبجانبها الإبداعي، يندرج بعضها تحت الفنون التجريدية، بينما تكتسب أخرى طابعاً سريالياً. وإلى جانب ذلك، أقدم لوحة لصورة شخصية رسمتها بالأسلوب الانطباعي. وأعتقد بأنّ أكثر أعمالي تميّزاً هذا العام هي اللوحات الخمس التي تتحدث عن الثقافتين العربية والإماراتية، لا سيما وأنّي أعددتها خصيصاً للمشاركة في معرض فنون العالم دبي».

ويُسجل عدد من الفنانين أيضاً عودتهم إلى الفعالية الرائدة، مثل بورفا جروفر، والتي حققت إنجازاً مهماً في نُسخة العام الماضي عندما أصبحت أول مؤلفة تنجح في المزج بين الكلمات والفنون ضمن فعاليات المعرض؛ وتنضم إليها بابيتا ساتباتي من الهند لتسليط الضوء على رؤيتها الخاصة حول جزر أندمان؛ وتُشارك رانيا أبوهاشم في المعرض أيضاً بلوحة متميزة تحت تسمية «أمل»، وترسم فيها معالم الشاطئ الإماراتي ذي الشعبية الواسعة.

وإلى جانب ذلك، يُسجّل عدد من الفنانين هذا الأسبوع مشاركتهم الأولى في معرض فنون العالم دبي؛ ومن بينهم سمر جاشان ساتاميان التي تركز جهودها على الحوار بين الأعمال التجريدية المجازية والتعبيرية؛ وسيد سروش موسويان، الذي يستعرض ألواح بلاط تفاعلية؛ ويُشارك أسامة العليمي بصوره الفوتوغرافية التي يعكس من خلالها ثقافات أفريقيا والشرق الأوسط بأبهى حلة.

تشكيلة واسعة

ويتسنى للزوار أيضاً فرصة الاستمتاع بتشكيلة واسعة من الأنشطة المشوقة، بما في ذلك المنطقة الموسعة لمعرض الفن الحضري دبي، ويشارك أحمد الراشد، المخرج الفني وفنان الشارع الكويتي الشهير بصفته القيّم الفني لهذا المعرض هذا العام. وستشهد الفعالية منافسات في مجال الجرافيتي على مجسمات بأبعاد واقعية، وحلبة للرقص ومسابقة لفناني المكياج.

ويضم المعرض أيضاً مناطق مخصصة للمنحوتات ورُكناً لمنصة إنستغرام، حيث يُمكن للزوار المشاركة في العرض الفني بطريقة مبتكرة، بجانب منطقة عرض خاصة بالفنون الرقمية للرموز غير القابلة للاستبدال. ويتضمن برنامج الفعالية سلسلة من العروض الفنية والحوارات الفنية التفاعلية وورش العمل التي تُتيح للزوار فرص المشاركة على مدى أيامه الأربعة.

طباعة Email