فعاليات «أيام الشارقة التراثية» ترسو على ساحل دبا الحصن

  • الصورة :
  • الصورة :
  • الصورة :
صورة
ت + ت - الحجم الطبيعي

رست فعاليات «أيام الشارقة التراثية» في دورتها الـ19 مساء أمس على ساحل مدينة دبا الحصن لتعلن عن انطلاق حزمة شيقة من الفعاليات التراثية والبرامج الثقافية والعروض الفنية والرقصات الشعبية المخصصة للجمهور على مدى أسبوع كامل.

جرت مراسم الافتتاح الرسمي للفعاليات التي ينظمها معهد الشارقة للتراث في القرية التراثية بدبا الحصن بحضور الشيخ هيثم بن صقر القاسمي نائب رئيس مكتب سمو الحاكم في مدينة كلباء، يرافقه الدكتور عبدالعزيز المسلم رئيس معهد الشارقة للتراث رئيس اللجنة العليا لأيام الشارقة التراثية بمشاركة أحمد سلطان الظهوري نائب رئيس المجلس البلدي في دبا الحصن ومطر الخشري مدير الديوان الأميري في المدينة وعدد من رؤساء ومديري الدوائر والهيئات الحكومية فيها وجمهور غفير من عشاق التراث والموروث الشعبي.

وقام راعي حفل الافتتاح الشيخ هيثم بن صقر القاسمي برفقة الدكتور عبد العزيز المسلم، والحضور بجولة في مختلف أركان القرية التراثية واطلعوا على مكوناتها الجميلة بما فيها من بيئات مختلفة وجناح الطفل ومعرض الحرف اليدوية والأسر المنتجة والقسم الأكاديمي والمقهى الثقافي وبقية المواقع والأماكن في القرية التي لاقت تفاعل وإعجاب الزوار والحضور.

وقال الدكتور خالد بن جميع الهنداسي مدير فرع معهد الشارقة للتراث بمدينة دبا الحصن: إن فعاليات هذا العام تربط الجمهور ببعدين مهمين يجمعان التراث بالمستقبل ويزخر برنامج الفعاليات بخطة ثرية ومليئة بالمفاجآت التي ستبهر الزوار بالإضافة إلى إقامة معرض للحرف والأشغال اليدوية وركن مخصص للأسر المنتجة إلى جانب الفعالية الجديد «إي تراث (E-Turath)» وهي موجهة للشباب والنشء لتعريفهم بتراث الآباء والأجداد القديم باعتبارهم جيل المستقبل الذي سيسهم بدوره المأمول في حفظ التراث وصون الهوية.

وأضاف: إن أجندة فعاليات القرية التراثية تتضمن محاضرات المقهى الثقافي والبرامج الأكاديمية والتعليمية، كما سيكون الجمهور على موعد للاطلاع على عروض البيئات الإماراتية الأربع الجبلية والزراعية والصحراوية والبحرية لتؤكد العمق الثقافي الحضاري والغنى الطبيعي لهذه المدينة الفاضلة مع التركيز على البيئة البحرية من خلال مسابقات التجديف والسفن الشراعية والمراكب الصغيرة، أما الزراعية فستقدم برامج تعريفية وتدريبية حول زراعة العنب في دبا الحصن.

وسيحظى الزوار بفرصة رائعة للتجول بين أروقة المعارض المختلفة ومشاهدة العروض والرقصات الشعبية وفتح المجال للأطفال للاستفادة من الورش التدريبية التفاعلية المخصصة لهم، في حين ستكون الوجبات والمأكولات الشعبية والعصرية حاضرة في متناول الجميع.

وتضم القرية مجموعة من أجنحة الجهات الحكومية المشاركة في المهرجان التراثي من ضمنها أجنحة دائرة شؤون الضواحي والقرى وهيئة الشارقة للآثار ودائرة التنمية الاقتصادية ونادي دبا الحصن الرياضي وجمعية المعلمين والقيادة العامة لشرطة الشارقة ومركز بدوة للتنمية الاجتماعية (إرثي) وغيرها من الجهات.

طباعة Email