مبادرات متنوعة تعرّف الزوار بالغنى الحضاري للإمارات

صروح دبي.. إبداع هندسي يمزج الثقافة بحسن الضيافة

ت + ت - الحجم الطبيعي

تعكس الأبراج والصروح التي تشمخ في دبي، مجموعة من أحدث الإبداعات في مجال الهندسة المعمارية والتصاميم الداخلية في العالم، وعلى روعة تلك المباني التي تمنح روحاً خاصة لدبي كمدينة تتطلع إلى المستقبل من دون إغفال محيطها الطبيعي، يتميز فندق «مي دبي» الرائع الذي قامت بتصميمه المهندسة المعمارية الراحلة زها حديد داخل مبنى «ذا أوبوس» بالقرب من برج خليفة، بميزة إضافية، تتمثل في ربط ضيوفه بالمشهد الثقافي لدولة الإمارات، ومنحهم فرصة الانغماس في الثقافة العالمية والمحلية.

ووفقاً لمقال نشرته مجلة «فوربس» الأمريكية، يقدم فندق ME Dubai by Meliá عنصراً ثقافياً لإقامة ضيوفه عبر سلسلة من العروض المنبثقة والمناسبات، وفقاً لبرنامج تم الكشف عنه حديثاً بعنوان «الارتباط الثقافي».

وكان الفندق الواقع في برج «ذا أوبوس» المميز قد حظي باهتمام عالمي عند إنشائه في عام 2020، بفضل هندسته المعمارية المذهلة وتصاميمه الداخلية من قبل المهندسة المعمارية الراحلة، وهذا المشروع الفندقي الوحيد الذي صممت فيه حديد شخصياً الديكورات الداخلية والخارجية. وأفادت «فوربس» بأن الفندق سيتميز عن طريق عرض ثقافي يشمل الفن المعاصر والتصميم والموسيقى والأزياء، مع البقاء وفياً للمفهوم الكامن وراء كل فنادق العلامة التجارية، وتعريف ضيوفه بالمشهد الثقافي المحلي.

وتعرض حالياً الفنانة البريطانية الرائدة في مجال الراتنج التجريدي، نات بوين، أعمالها في الفندق، وسيستمر معرضها حتى 25 مارس الجاري.

ومن مطلع أبريل إلى 31 مايو، واحتفالاً بشهر رمضان، سيعرض الفندق أعمال مجموعة الحرف اليدوية في الشارقة، إرثي. وخارج الأحداث الثقافية والعروض المنبثقة في البرنامج، سيعمل الفندق على تعزيز التجربة الثقافية للضيوف من خلال إطلاعهم على أبرز معالم المشهد الثقافي المعاصر حول دبي، من مؤسسة الفنون المعاصرة ومركز جميل للفنون في الجداف و«وترفرونت» إلى المعارض الحالية التي تشكل «إكسبو 2020 دبي» والتي تستمر حتى 31 مارس الجاري. كذلك متحف المستقبل والذي سيقدم من خلال تصميمه المنحني، نظرة تفاعلية لرؤى المستقبل في هيكل تاريخي جديد يمثل البشرية والأرض والمستقبل.

وفي إمارة الشارقة، سيشمل الارتباط الثقافي «الغرفة الماطرة» بواسطة مؤسسة الشارقة للفنون. وإلى جانب تلك المبادرات، فإن الردهات المغمورة بالأضواء والمساحات المنحنية والديكورات الداخلية في الفندق تشكل بحد ذاتها مكاناً مناسباً لتذوق الفنون.

طباعة Email