هدى حسين.. طبيبة «من شارع الهرم»

ت + ت - الحجم الطبيعي

للفنانة هدى حسين مكانة خاصة في قلوب عشاق الدراما، فقد كانت «الناجية الوحيدة» وقائدة فرقة «كف ودفوف» في رمضان الماضي، وها هي ترتدي في رمضان المقبل «ثوب طبيبة نسائية» بارعة ومتحكمة ولكنها عاطفية.

في عملها تروي حكاية جديدة، لها طابع اجتماعي، تدخل فيها دهاليز العلاقات الزوجية وتناقش قضايا الوصاية، وفيه تذهب ناحية مناطق جريئة و«صادمة» قادرة على إثارة الجدل في نفوس كل من يتابع العمل، الذي تجتمع تحت سقفه ولأول مرة مع الكاتبة هبة مشاري حمادة، وقد وضعت نفسها ولأول مرة أيضاً تحت تصرف المخرج المثنى صبح، ليبدو بذلك «من شارع الهرم إلى..» عملاً درامياً ثقيلاً، وهو الذي استقطب ثلة من نجوم الدراما الخليجية وعلى رأسهم خالد البريكي ونور الغندور وليلى عبدالله ومرام، وأحمد ايراج، وعبد المحس القفاص وفرح الصراف، وكذلك السورية روعة السعدي، والقائمة تطول.

أحداث العمل

أحداث العمل تتأرجح بين أروقة البيوت والمستشفيات، حيث الأضواء فيه مسلطة على عائلة «عبلة» التي تعمل جميعها في «السلك الطبي»، فيما يعيشون جميعاً تحت سقف واحد، تحكمه الطبيبة «عبلة» بقوانينها، التي لا يمكن لأحد تجاوزها، الأمر الذي يؤدي إلى ذوبان الخصوصية، وهو ما يجعل لكل فرد من العائلة حكايته الخاصة، ليفتح العمل العيون على «الوصاية» بشكليها المادي والتجاري.

وفي ليلة زفاف أحد الأبناء الستة، تصل إلى المنزل راقصة من مصر، كان يفترض أن تقدم وصلة فنية ثم تغادر، ولكنها قررت البقاء من أجل تنفيذ أجندتها الخاصة التي ستظهر تباعاً في سياق الحلقات. في هذا العمل، تلعب هدى حسين دور الطبيبة «عبلة»، والتي تمتاز بكونها حنونة وقريبة من كافة أبنائها، وتعمل جاهدة على منحهم السعادة.

أسلوب معاصر

«يعيدني هذا العمل إلى الدراما العائلية، ولكن بأسلوب معاصر»، بهذا التعبير تصف الكاتبة هبة مشاري حمادة «من شارع الهرم إلى...». اللقاء بين هبة مشاري حمادة وهدى حسين، تأخر بعض الوقت، وهو ما اعتبرته هبة لـ«صالحها»، حيث تقول: «أعتقد أن التأخير جاء كي أتمكن من أدواتي بطريقة تليق بهذه الفنانة التي أعتبرها قامة عالية وإنسانة ذكية». عبر حساباتها على التواصل الاجتماعي، لا تدخر الفنانة هدى حسين جهداً في الترويج لعملها الجديد الذي قالت إنه «يتضمن جدليات كثيرة، ولذلك فهو مختلف في شكله ومضمونه، وقد تطلب وقتاً ومجهوداً لإنجازه».

طباعة Email