مبادرة فنية بمناسبة «يوم الطفل الإماراتي»

ت + ت - الحجم الطبيعي

أطلقت جمعية الإمارات لحماية الطفل بمناسبة «يوم الطفل الإماراتي»، وبالتعاون مع رسام الكاريكاتير الإماراتي خالد الجابري، مبادرة فنية للتوعية بمحاور حماية الطفل الـ15 بأسلوب كاريكاتيري على مدار العام.

وتنشر المواد الفنية تباعاً عبر الصحف وقنوات التواصل الاجتماعي وحسابات الشخصيات المؤثرة والفاعلة «من نجوم وفنانين وإعلاميين ومذيعين وغيرهم»، بهدف توعية المجتمع بتحديات حماية الطفل والتزامات المجتمع «القانونية والأخلاقية» بكافة أطيافه، وسبل معالجة التحديات عبر طرح الحلول الناجعة والأساليب الحديثة لحماية الطفل في كل المحاور.

كما تعتزم المبادرة إقامة معرض فني خاص لعرض اللوحات الفنية التوعوية بالتزامن مع يوم الطفل العالمي الذي يصادف 20 نوفمبر من كل عام، بالتعاون مع الجهات والفعاليات الثقافية والفنية الوطنية والمقيمة بالشراكة مع كافة الشركاء المعنيين من وزارات وجهات حكومية اتحادية أو محلية.

وأوضح فيصل محمد الشمري رئيس مجلس إدارة الجمعية، أن هذه المبادرة الفنية ثمرة وعي مؤسسي واجتهاد، لإدراكنا أهمية وأثر الرسالة الفنية الحضارية وأثر الوعي الثقافي والحراك الفني على المجتمع.

وأكد أهمية هذه المبادرة، كونها أسلوباً متجدداً في التوعية بمخاطر وتحديات حماية الطفل، مشيراً إلى أن جمعية الإمارات لحماية الطفل تتطلع لإيصال رسالتها لأكبر شريحة ممكنة من المجتمع عبر قنوات التواصل الاجتماعي والمؤثرين والقنوات الإخبارية التلفزيونية والصحافية، وستتضمن كل رسمة كاريكاتيرية مختصراً تعريفياً عن التحديات الكامنة أو الأهمية ذات الصلة والمعبر عنها في الرسم.

من جانبه قال رسام الكاريكاتير خالد الجابري إن رسم الكاريكاتير يتميز بقوته في التعبير عن الرسائل التوعوية بشكل بصري، وكما يقال إن الصورة أقوى من ألف كلمة، ومن واجب رسام الكاريكاتير استخدام ريشته في نشر ثقافة حماية الطفل وركائزها بين المجتمع.

طباعة Email