الشارقة تحتفي بأربعة أدباء أردنيين في عمّان

العويس والبلوشي وكبار الحضور خلال التكريم ـــ البيان

ت + ت - الحجم الطبيعي

استضافت العاصمة الأردنية عمّان الدورة الثامنة من ملتقى الشارقة للتكريم الثقافي، الذي احتفى بـ4 أدباء أردنيين، هم: محمود فضيل التل، ونوال سليم عبّاسي، وهاني صبحي العمد، وهاشم بدوي الغرايبة.

وأقيم حفل التكريم في المركز الثقافي الملكي في عمّان، بحضور عبد الله العويس رئيس دائرة الثقافة في الشارقة، وأحمد علي البلوشي سفير فوق العادة ومفوضاً لدولة الإمارات لدى الأردن، وعطوفة هزاع البراري الأمين العام لوزارة الثقافة الأردنية، والأستاذ محمد إبراهيم القصير مدير إدارة الشؤون الثقافية في الدائرة، وفيصل السرحان مدير بيت شعر المفرق، وعدد من المثقفين والمبدعين الأردنيين وأهالي المكرمين الأربعة.

أدار الحفل، د. سالم الدهام مدير المركز الثقافي الملكي، مشيراً في البداية إلى أن ملتقى التكريم الثقافي الذي يسعى للمبدعين والمثقفين إلى ديارهم خطوة رائدة على صعيد دور إعادة الاعتبار للثقافة، وهو مبادرة سامية وعالية من الشارقة.

وألقى هزاع البراري كلمة وزارة الثقافة الأردنية، قائلاً فيها: «من جديد نجتمع في هذا المكان حول مشروع ثقافي عربي يأتي من شارقة الخير، وشارقة الثقافة، وهذا ديدن الإمارات الشقيقة، وهذا النبراس الذي يخرج من الشارقة الاسم والمعنى والمحتوى».

وقال عبد الله العويس في كلمته: إن مسيرة التعاون الثقافي تمضي بين دائرة الثقافة بالشارقة ووزارة الثقافة الأردنية، بمعاني الشراكة الأخويّة التي أثمرت عن العديد من الأنشطة الثقافية، تنوّعت بين المسرح والشعر والسرد والجوائز الأدبية، مشيراً إلى أن ملتقى الشارقة للتكريم الثقافي يعود مرّه أخرى إلى الأردن، ليشهد تكريم كوكبة جديدة من الأدباء والكتاب الأردنيين، تقديراً وتثميناً لعطاءاتهم الأدبية الثريّة.

وألقى أحمد البلوشي كلمة قال فيها: «تزخر دولة الإمارات بحركة ثقافية نشطة ومميزة، وإنتاج فكري وابداعي متنوع، وضعها في صدارة المشهد الثقافي العالمي».

وألقى محمود فضيل التل كلمة المكرمين، وقال فيها: «إن التكريم الذي يأتي من الشارقة لا يشمل فقط أربعة مكرمين، بل يشمل جميع المثقفين، وهذا فضل واسع وكبير وشامل لا تحده حدود من صاحب السمو حاكم الشارقة، وهو فضل من شأنه مواجهة كافة معوقات التنمية بكافة أشكالها، وأينما كانت».

طباعة Email